رئيس التحرير: محمد لطفى
  Cairo ICT

المقالات

د. حسام عثمان القائم بأعمال رئيس "ايتيدا" : ميزانية "ايتيدا" 300 مليون جنيه ولن تتاثر بدعم المناطق التكنولوجية

طباعة البريد الإلكتروني

المجموعة الأم: حوارات

الاستثمار في "المناطق التكنولوجية" ضمن استراتجيتنا خلال الخمس سنوات القادمة  

الشركات الصغيرة والمتوسطة عصب الصناعة وكل برامج الهيئة تتجه لتنمية أعمالها

إطلاق أول مجمعين للابداع باستثمارات 50 مليون جنيه ..يناير المقبل

أكثر من 40 شركة تحت مظلة اتيدا خلال Cairo ICT 2015 في مواقع مختلفة على حسب التخصص

القاهرة من أفضل 10 أماكن حول العالم لاقامة الشركات الناشئة

 

 دائما ما تجده بين الاوراق البحثية والعلمية ، رجل مطلع وخبير في مجال الابداع والابتكار وريادة الاعمال ، لديه يقين من ان مصر تمتلك الكثير من المبدعين والمفكرين فقط تنقصهم الفرصة ، انه الدكتور حسام عثمان القائم بأعمال الرئيس التنفيذي لهيئة تنمية صناعة تكنولوجيا المعلومات "ايتيدا" ، قابلناه صدفه دون موعد او ترتيبات مسبقه فت لنا قلبه ، اكد ان الهيئة تعمل وفق استراتيجية مرسومة ، السطور التالية ترصد الحوار.

 سالناه اولا : ماذا عن اولويات ايتيدا في الاستثمار داخل المناطق التكنولوجية  في الوقت الحالي؟

المناطق التكنولوجي تعتبر محور أساسي من محاور استراتجية الهيئة لجذب الاستثمارات للعمل داخل هذه المناطق ، وحالياً نقوم بعمل المزيد من الدراسات والابحاث ونجمع البيانات للعمل في هذا المحور بما يتناسب مع اهداف الدولة والوزارة والقطاع ككل ، ونظراً لان عملية الاستثمار في المناطق التكنولوجية تتبع للهيئة في إدارتها ولدينا فريق عمل معني بهذه المهمة داخل ايتيدا ، ومن المخطط أن يستمر هذا الفريق بنفس الاستراتجية والرؤية والأهداف ، وبناءاً على هذه الاستراتيجية فإن الهيئة شريك فاعل في عملية الاستثمار في المناطق التكنولوجية

ما تعليقك على نتائج دراسة ارنست اند يانج التي كلفت الهيئة 2.8  مليون جنيه ؟

لدينا مجموعة عوامل لو تم تحقيقها سينعكس ذلك على نجاح المناطق التكنولوجية في مصر ، والعوامل هي البيئة التشريعية ، البنية التحتية ، وبناء الموارد البشرية ، وتنمية قدرات الشركات ، مثل أي منظومة ناجحة في أي مكان ، وهو ما أكدته دراسة ارنست اند يانج ، وبالتالي نقوم حالياً ببحث تنفيذ هذه الدراسة ، ومجموعة المساهمين الذين سيشاركون في هذه الشراكة.

هل الاستثمارفي المناطق التكنولوجية مربح وفقاً لهذه الدراسة ؟

عادة ما يكون الاستثمار إما طويل الأجل أو قصير الأجل ، وبناءاً على ذلك نقوم حالياً داخل الهيئة بوضع الاساسيات المشجعة للمستثمرين على الدخول هذا المجال في المراحل القادمة للاستثمار في المناطق التكنولوجية ، ونعمل على توفير كافة العوامل المطلوب تواجدها حتي تحقق هذه الاستثمارات الهدف المرجو منها.

هل ميزانية الهيئة ستتأثر من الاستثمار في هذه المناطق  كما يردد البعض؟

الهيئة تستهدف دعم هذه المناطق على مدار 5 سنوات بميزانية 250 مليون جنيه خلال تلك الفترة ، أي 50 مليون جنيه سنوياً  ، وبالتالي لن تتأثر الميزانية الكلية للهيئة التي تزيد عن 300 مليون جنيه سنوياً بهذه النسبة.

كيف ترى ايتيدا وضع الشركات الصغيرة والمتوسطة بأعتبارها عصب الاستثمار؟

تنمية قطاع الشركات الصغيرة والمتوسطة المحلية يعتبر عنصر أساسي في كل برامج الهيئة ، سواء برنامج تفعيل تطوير المنتجات ، أو برنامج Manage IT أو برنامج  تنمية قدرات الصناعة أو برامج إمداد شركات الالكترونيات بادوات الاتمتة والتصميم ، ومستمرين في دعم هذا القطاع ضمن أولويات الهيئة خلال الفترة القادمة كعنصر أساسي لتنمية الصناعة المحلية ، وحالياً نبحث عن كيفية زيادة الطلب المحلي على منتجات هذه الشركات ورفع سقف البرامج الداعمة لهذه الخطوة.

وكيف يمكن تنمية الطلب المحلي على منتجات الشركات المصرية خاصة بعد توصية مجلس الوزراء بتفعيل استخدام المنتج المحلي في المناقصات الحكومية ؟

طلبنا من الشركات المتقدمة للاستفادة من الدورة الرابعة في برنامج المنتج المصري ، أن تكون منتجات الشركات الصغيرة والمتناهية الصغير قادرة على الوصول إلى الجهات الحكومية ، الأمر الذي أحدث نوع من أنواع الحراك بين الشركات ، التي ذهبت بنفسها للجهات الحكومية لعرض منتجاتهم وتوضيح مميزاتها ، ونتج عن ذلك وجود نحو 120 منتج محلي متواجدين في 40 جهة حكومية بنهاية شهر ديسمبر 2015 ، ونطمح في الدورة القادمة من هذا البرنامج توسيع دائرة الاستفادة من هذه الخطوة والدخول أكثر في الدعاية لمنتجات هذه الشركات داخل الجهات الحكومية.

ماذا عن دعم الهيئة لصناعة الابداع وريادة الأعمال المحلية ؟

مؤخراً حصلنا على موافقة لتنفيذ مجمعات الابداع المصرية ، والتى تتكامل مع الاستثمار في المناطق التكنولوجية ، وتأتي عملية دعم الابداع ضمن أهم العوامل اللازمة لنجاح المناطق التكنولوجية في السوق المصري والسماح لانشاء شركات ناشئة وصغيرة داخل هذه الاستثمارات بجانب تدريب الشباب ، الأمر الذي يبحث عنه عادة المستثمرين في هذا المجال ، ومؤخراً حصلنا على موافقة لانشاء مجمعين للابداع خارج محافظات القاهرة الكبرى ، و حالياً الاختيار من 4 أماكن في الدلتا والوجه البحري والصعيد والقناة ، وتم توجيه دعوات للقامين على هذه المناطق لتوضيح العلاقات والتعاون ، مثل تعاون الجامعات والشركات ومؤسسات المجتمع المدني وغيرهم من عناصر الصناعة ، ونتيجة لهذا التعاون سيتواجد منتجات وتدريب وبحوث وتطوير وظهور الشركات الناشئة.

وما هي الميزانية المخصصة لدعم مجمعي الابداع ؟

الميزانية المخصصة لهذه الخطوة 50 مليون جنيه ، 25 مليون جنيه لكل لكل مجمع  على مدار 5 سنوات ، ومن المقرر الاعلان عن الدعوة التنافسية خلال شهر يناير 2016 ، وجاري حالياً التوجه نحو المحافظات المستهدفة لتوضيح كيفية المشاركة في هذه المنافسة وتشجيعها على المشاركة في صورة تحالفات التي لا تقل عن 7 جهات من الجهات المشار اليها "جامعات، حضانات، شركات، NGOs، مراكز تدريب" بجانب الجهات الحكومية المتعلق عملها بعملية التنمية ، نظراً لان الابداع هو نتاج تعاون كل هذه الاطراف.

من وجهة نظرك هل الابداع المصري قابل للتطبيق؟

نشرت مؤخراً مقالة في موقع فوربس ، تؤكد أن القاهرة من أفضل 10 أماكن حول العالم لاقامة الشركات الناشئة ، نظراً لكثافة الشباب خريجي الجامعات المؤهلين للتعامل مع شبكة الانترنت ومتطلبات العصر الحديث في العمل والترويج لافكاره ، وبالفعل نتج عن ذلك وجود أكثر من 5 شركات مصرية حصلت على تمويل من الخارج بملايين الدولارات وغيرها من قصص النجاح التي حصلت على دعم داخلي وخارجي ، الأمر الذي يعكس الفرص الاستثمارية المتواجدة داخل السوق المصري من خلال افكار الشباب ، وبالتالي فإن معدلات نمو الابداع المصري في زيادة مستمرة ، ومن المتوقع أن يحدث نمو أكبر بإطلاق مجمعات الابداع المحلية ، نظراً للتركيز على ثقافة التعاون والتحالف المصري.

ماذا عن دعم الهيئة للشركات المتواجدة بـ معرض Cairo ICT 2015 وشكل المشاركة هذا العام ؟

ايتيدا تدعم هذا العام أكثر من 40 شركة محلية مشاركة في الدورة الـ 19 من المعرض ، من خلال أكثر مكان لتجمعات الشركات المحلية ، من ضمنها الابداع والالكترونيات ، بجانب المكان المخصص لمبادرات ايتيدا ، والجهات الحكومية ومعهد تكنولوجيا المعلومات ITI ، المجتمع الرقمي ، الخدمات الحكومية ، وبالتالي فإن المشاركة هذا العام ستختلف عن المشاركات السابقة ، بناءاً على هذه التقسيمات ونوعية التخصص لكل جهة ، الأمر الذي نتوقع معه إحداث نقلة نوعية في طريق عرض الشركات بمختلف مستوياتها.

متى ستعتمد منظمات المجتمع المدني على نفسها بعيداً عن دعم الهيئة ؟

ظهر بوضوح دعم الهيئة خلال السنوات الماضية على انشطة وخدمات منظمات المجتمع المدني ، التي أصبح لديها برامجها الخاصة بها والحضانات وبرامج للجسور والتواصل ، مما يدل على وجود امكانية للاستدامة في الدعم بهذه الطريقة ونامل أن يزيد تأثير ذلك خلال الفترة القادمة.

ماذا عن استراتيجية الهيئة خلال العام الجديد 2016 ؟

لدينا 6 محاور اساسية وهي الابداع وريادة الأعمال ، جذب الاستثمارات الأجنبية ، دعم تصدير المنتجات المحلية ، وكان العام الماضي من أفضل نتائج الأعمال في هذا المحور ، حيث تمكنا من تصدير منتجات تقدر بحوالي 40 مليون جنيه ، بجانب محور بناء وتنمية الموارد البشرية ، ومن ضمنها برنامج إطار المهارات الوطني الذي يهدف إلى توفير فرص عمل مناسبة للشباب الخرجين في هذا المجال ، بالإضافة إلى المحور الخاص بتنمية الطلب المحلي ، بجانب محور الاستثمار في المناطق التكنولوجية بهدف تركيز جهودنا في المحافظات المصرية خارج القاهرة الكبرى.