رئيس التحرير: محمد لطفى
  Cairo ICT

أدهم الجزار العضو المنتدب لشركة ARPUPlus نجاحنا ليس مرتبطاً بأوراسكوم تليكوم.....ولكن

طباعة البريد الإلكتروني

المجموعة الأم: حوارات

أدهم الجزار العضو المنتدب لشركة ARPUPlus : نجاحنا ليس مرتبطاً بأوراسكوم تليكوم.....ولكن

 

 

  • لن نعتمد على عمالة مستوردة ونعاني من ندرة المحترفين
  • لدينا خطة طموحة للتوسع في أفريقيا ..ولن نستورد عمالة أجنبية
  • الاهتمام بسوق تطبيقات المحمول زاد خلال العامين الماضيين بسبب الهواتف الذكية

 

10 سنوات بالتمام والكمال أتمَّتها شركة أربو بلاس الشركة المصرية العاملة في مجال خدمات القيمة المضافة وتطبيقات المحمول وقد استطاعت خلال هذه السنوات أن تُحقق عائدات تُقدربملايين الدولارات كما استطاعت أن تحقق نسب نمو بلغت 25 % عاماً تلو الآخر ، ICT Business التقت مع أدهم الجزار العضو المنتدب الجديد للشركة ليكشف لنا عن استراتيجية الشركة وأعمالها وعلاقتها مع مشغلي المحمول الثلاثة في مصر .

وأضاف أنَّ سوق التطبيقات واعدة  ورغم ذلك هناك ندرة كبيرة في أعداد المبرمجين المحترفين .

السطور التالية ترصد حوارنا معه....

سألته أولاً هل يمكن أن تعطي لنا لمحة عن شركة ARPUPlus من حيث تاريخ تأسيسها ؟ وطبيعة عملها؟

لقد تمَّ تأسيس شركة أربو بلاس في أكتوبر 2003، وهي شركة مملوكة بالكامل من قبل شركة أوراسكوم تليكوم فنتشرز،المملوكة بالكامل من قبل شركة أوراسكوم للاتصالات والإعلام والتكنولوجياالقابضة (OTMT)   والمتخصصة في توفير خدمات القيمة المضافة ومنصة الحلول، وقد أُطلقت لتكون الشركة المتخصصة في تقديم خدمات المعلومات في شمال أفريقيا والشرق الأوسط وأوروبا. ونظراً لنجاحها في هذا العمل، فقد أصبح لديها مكاتب في الجزائر وتونس والمغرب والسودان ودبي والسعودية والأردن واليمن وباكستان وبنجلاديش وإيطاليا وكندا، فضلاً عن مكتبها الرئيسي في مصر وتضم الشركة حوالي 200 موظف على درجة عالية من التدريب والمهارة منهم 100 موظف في مصر، ولذا فالشركة قادرة على مواكبة التقدم على وتيرة عالية تناسب هذه الصناعة التنافسية.

وماذا عن عملاء الشركة ؟

الشركة تضم مجموعة كبيرة من العملاء، وتتكون من:مشغلي الشبكة: تقدم لهم الشركة مدخلاً للحلول (مثل الرسائل القصيرة، وحلول الوسائط المتعددة والرد الآلي)، وكذلك بوابات متعددة للدخول إلى الإنترنت بالإضافة إلى خدمات منصات RBT و المسابقات، بالإضافة إلى خدمة إدارة المحتوى وتطبيقات جافا عبر الأثير.

عملاء الشركات: يقوم العملاء باستخدام خدمات أربو بلاس في تطبيقات مختلفة على الموبايل وفي الاتصالات – مثل خدمات الرسائل القصيرة، والتسويق عبر الموبايل، والحلول المصرفية على الموبايل، إلخ... كما أنَّ خدمات مجال الاتصال عبر الشبكة تعتبر حيوية بالنسبة لشركاء وعملاء أربو بلاس.

العملاء:  تقدم شركة أربو بلاس لعملائها خدمة للمرح تحت اسم موبي زون وهي تُتيح للعملاء متعة حقيقية من خلال مجموعة واسعة من وسائل الترفيه والمعلومات وخدمات الوسائط المتعددة من خلال الموبايل. مع موبي زون يُمكن للعملاء تحميل أحدث النغمات و الرنات والشعارات والرسومات والألعاب وحتى إهداء الأغاني والدردشة.

تعمل أربو بلاس مع مجموعة الشركاء من الرواد في هذا المجال من أجل تزويد عملائها بالحلول الفعَّالة. كل هذه المميزات تجعل شركة أربو بلاس شركة متخصصة وعلى درجة عالية من التطور في خدمات الموبايل المتكاملة وخدمات القيمة المضافة ومنصة الحلول.

تعمل الشركة في السوق منذ 10 سنوات فماالذي يمكننا قوله عن هذه السنوات ؟

لقد حقَّقنا الكثير خلال السنوات الماضية فقد أصبح لدينا 14 مكتباً حول العالم ونعمل في 20 بلداً وينمو حجم أعمالنا بزيادة مضطردة قدرها 25 % عاماً تلو الآخر ولذا فقد قرَّرنا الاتجاه نحو السوق الأفريقية خلال الفترة المقبلة حيث بدأ النشاط في أفريقيا بالفعل في عام 2012 في زيمبابوي، كما سينطلق النشاط في دولتين إلى ثلاث دول خلال العام 2013، وتُخطط الشركة مع حلول نهاية عام 2014 لإقامة قاعدة قوية وواسعة في أفريقيا بحيث تُصبح المنطقة الرئيسية لنمو مشروعات الشركة في السنوات الثلاث المقبلة.

ما هي أبرز أنشطتكم في السوق المصرية؟

نحن نعمل مع المشغلين الثلاثة ، وعلاقتنا قوية مع موبينيل ونُقدم خدمات لفودافون واتصالات بما يتناسب مع احتياجات عملاء كل شركة .

أربو بلاس استغلت تبعيتها لأوراسكوم تليكوم وتواجدت في البلاد التي تعمل فيها لذا حقَّقت نجاحاً كبيراً .. ما مدى صحة ذلك   ؟

بابتسامة ...نعم حقَّقنا نجاحات كثيرة في هذه البلاد ولكنَّنا نعمل فيها بفضل كوادرنا البشرية وأعمالنا التي نقوم بها في هذه البلاد وليس فقط بسبب تبعيتنا لأوراسكوم  فنحن في المغرب نعمل مع المشغلين الثلاثة هناك ونُقدم خدمات لمشغلين لاتعمل معهم أوراسكوم لذا فإنَّ النجاح الذي حققته الشركة جاء نتيجة المجهود المبذول من فريق العمل .

من يبدأ الخطوة الأولى ويعرض خدماته شركة تطبيقات المحمول أم المُشغل؟

أنا أُعطي للمشغل خبراتي في هذا المجال وأقدم له تكنولوجيات غير مسبوقة وأقدم له platform والتي يستطيع الاعتماد عليها خاصةً كما أنّنا نقوم بتصميم تطبيقات تتناسب مع كل أجهزة المحمول في مصر عدا أجهزة آبل ، كما أنَّ العلاقة بيننا وبين مشغلي المحمول "رايحة جاية" فأوقات أقوم بتقديم التطبيقات اللازمة لهم وأوقات أخرى يطلبون تطبيقات بعينها.

وماذا عن سوق تطوير تطبيقات المحمول ألا تعتقد أنَّها سوق واعدة وبكر ويُنتظر انضمام لاعبين كبارإليها  ؟

أنا أتفق معك في ذلك وهو ما بدأناه مؤخراً خاصةً وأنَّ عددُ التطبيقات المحلية يُعد قليلاً جداً و لايقارن مع التطبيقات المستوردة التي نقوم بتعريب جزء منها بما يتناسب مع الأسواق التي تُقدم فيها هذه الخدمة وهناك تطبيقات بعينها يُقبل عليها المستخدمون مثل الألعاب والتطبيقات الإسلامية والمزيكا وكذلك الخدمات الإخبارية عبر sms والفيديو ، ولاشك أنَّ الاهتمام بسوق تطبيقات المحمول قد زاد خلال العامين الماضيين بسبب انتشار الهواتف الذكية التي تُغطي شريحةً كبيرة من المستخدمين خاصةً مع انخفاض أسعارها وهو ماجعل الاهتمام بتطبيقات المحمول سوقاً واعدةً في مصر .

وما هو توصيفك لسوق المنافسة في هذا المجال ؟

إنَّ مايُميز شركة عن أخرى طبيعة الخدمات التي تقدمها لعملائها وتلبيتها لرغباتهم  بالإضافة إلى ارتباط هذه التطبيقات والخدمات باحتياجات العملاء في كل بلد نعمل فيها  فلابدَّ للتطبيق من أن يخاطب العميل مباشرةً كما أنَّنا نواجه منافسةً ضارية من الهنود والباكستانيين في هذا السوق .

سألته من وجهة نظرك ما هي أبرز التحديات التي تقف حجر عثرةٍ في هذا الشأن؟

ندرة المبرمجين الأكفاء يُعد حجر عثرةٍ أمام هذه الصناعة  التي تُعاني من قلة المحترفين فيها .

هل يمكن أن تتجهوا لاستيراد عمالة من الخارج؟

بالطبع لا !

وكيف ترى الحل؟

من خلال شركة أربو بلاس بدأت في إعداد جيل من المبرمجين والمطورين للتطبيقات لسد احتياجات السوق خاصةً وأنَّ سوق التطبيقات تحتاج إلى أموال طائلة والعائد من ورائها ليس سريعاً  رغم أنَّ ثلث عدد الأجهزة في مصر تسمح بتحميل التطبيقات .