رئيس التحرير: محمد لطفى
  Cairo ICT

محمد النواوي : المصرية للاتصالات"مُحتكرة" من شركات المحمول

طباعة البريد الإلكتروني

المجموعة الأم: حوارات

 

ندرس المشاركة في الكيان الوطني ..ولكن..

أرغب في العمل في سوق حجم عائداتها 30 مليار جنيه

أعدكم بخدمة محمول جيدة بعد الحصول على الرخصة المتكاملة

الجهاز القومي للاتصالات لديه آليات لفض أي نزاع بين المصرية وشركات المحمول

شركات الإنترنت تقاعست عن الرد على طلبات المصرية لاستخدام الألياف الضوئية

  المهندس محمد أمين النواوي الرئيس التنفيذي للشركة المصرية للاتصالات ......محارب من الطراز الأول لم يعرف الملل طريقا له ، دائما ما يرفع شعار ما ضاع حق وراءه مطالب الأمر الذي  دفعه إلى تأكيد أحقية الشركة المصرية للاتصالات التي يمتلكها الشعب المصري في التحول لمشغل متكامل كخطوة أولى للحصول على رخصة المحمول مستقبلا.

النواوي الذي بدأ حياته العملية فور تخرجه من الجامعة الأمريكية ودراستة لعلوم الكمبيوتر من خلال تأسيس شركة مع ثلاثة من أصدقائه إلى أن وصل إلى منصب الرئيس التنفيذي للشركة المصرية للاتصالات ،ICTBusiness التقته قبل سطوع شمس عام جديد وحاورته في السطور التالية

سألته أولا: ماذا عن أبرز إنجازات العام الماضي وتوقعاتك للعام الجديد ؟

 إن أهم إنجاز تم تحقيقه هو اللقاءات التي تمت في 20 زيارة ميدانية و من خلال الكنز البشري من العاملين في المصرية للاتصالات حيث قمنا بزيارات ميدانية لأغلب المحافظات ولذلك فنحن نساند هذا الكنز البشري للتحرك في الثابت والإنترنت والمحمول أيضا في اتجاه إصدار رخصة متكاملة للشركة

أما عن توقعاتي  للعام الجديد فهي تكمن في الحصول على رخصة المحمول في 2015 لنقدم خدمات الاتصالات المتكاملة وأن يكون 2000 موقع التابعين للشركةفي المحافظات  ويضموا 31 ألف موظف أن ينطلقوا في كل مساحة السوق كله وهذه هي البداية في عام 2015 وننافس شركائنا في التنمية وننتج معهم لتنمو السوق.

هل تعتقد أن الرخصة المتكاملة عادلة للمصرية للاتصالات ؟

 لا تعليق على نظام تراخيص الحكومة فهذا أمر معمول به وحصولي على رخصة محمول أمر هام بالنسبة لي والرسوم التي تم تقديرها أنا جاهز لسدادها وموافق عليها وأرسلت أكثر من خطاب للجهاز القومي للاتصالات لأعلن موافقتي عليها ، وسواء أكانت المصرية للاتصالات أو مشغلو المحمول فالجميع يتمنى تخفيض هذه الرسوم ولاشك في ذلك 

، كما أنني لم أتسلم الترخيص ولكنني فقط اطلعت على الصياغات قبل النهائية وأرسلت الموافقة للجهاز وقبولي للنسخ التي اطلعت عليها وأرسلت 6 خطابات تعزيزية لأقول أننا جاهزون للسداد والجهاز يؤكد أن الأمر في مراحله النهائية.

شركة اتصالات تؤكد أن مشكلة الترابط مع المصرية للاتصالات ماتزال قائمة ؟

دعنا نتحدث بالأرقام لأنها أبلغ لغة في الوقت الحالي،  هناك أربع شركات تعمل منذ 16 عاما بينهم معاملات تقترب من  4 مليارات جنيه سنويا ولاشك أن يكون هناك بعض الخلافات ، فنحن نتحدث عن 40 مليار جنيه خلال السنوات العشر الماضية مثلا والأرقام محل الخلاف تكاد لاتذكر فشركات المحمول بالنسبة لنا شركاء للتنمية في السوق ، كما أن الجهاز القومي لتنظيم الاتصالات لديه آلية لفض المنازعات  ، كما أن دخولي في السوق سيجعلني أنافس على 30 مليار جنيه وأتمنى الحصول على 5% من هذه السوق بقيمة تصل إلى 1.5 مليار جنيه لأن سوق الخدمات الثابتة تتلاشى باعتراف الجميع بما فيهم شركائنا في التنمية(فودافون ، موبينيل، اتصالات)

هل يمكن التنازل عن حلم الرخصة الموحدة إعلاء لمصلحة البلد؟

الإجابة لا ....فمصلحة البلد في أن يكون لدى الشركة الوطنية مقدم خدمات اتصالات متكاملة وأي أمر آخر ليس في مصلحة الدولة.

ماذا عن مشاركتكم في الكيان الوطني؟

ندرس المشاركة ولم نتخذ قرارا نهائيا بعد وأبحث عن الجديد في هذا الكيان الوطني الثاني وإذا ما  كان الكيان سيقدم ما أقدمه فلن أكرر التجربة إلا إذا كان هناك الجديد.

كيف ستنافس على خدمة جديدة وهناك مشاكل لم يتم التغلب عليها فيما يتعلق بإرضاء عملاء الأرضي؟

أتفق معك في ذلك لكن هناك تحديات كثيرة منها الخط الواصل بين السنترال والمشترك كما أن هناك عواملا كثيرة منها سرقة الكابلات وغيرها ، أما في المحمول فالظروف متغيرة ،حجم سوق الثابت 5 مليار جنيه ورواتبي السنوية 3.2 مليار جنيه وأحاول أن أقوم بالتنمية ب 1.8 مليار جنيه أما شركات المحمول فتعمل في سوق تقدر ب 32 مليار جنيه تنفق فيها الشركات الثلاث أقل من 2 مليار جنيه كرواتب وهناك 30 مليار جنيه تقوم هذه الشركات بالاستثمار فيها .

ولقد تعهدنا بأن نقفز بدعم العملاء إلى أفق جديدة استعدادا للمحمول ، أما في الثابت فالسوق تتقلص ، وأنا أقوم بتدريب الموظفين استعدادا للمحمول وأبذل قصارى جهدي فلدينا واجب لتطوير منظومة خدمة العملاء وإن كل القصص التاريخية حول المساحة التي نعمل فيها وتاريخنا الطويل لتشفع لنا ، وأنا أتفق أن العميل من حقه أن يحصل على خدمة جيدة وأحتاج إلى مهلة لكي أكون عند حسن ظن العملاء.

 كيف تصف شركات المحمول بأنهم جميعا شركاء التنمية وهم يتهمونك باحتكار الخدمات خاصة الإنترنت ؟ وهل تعتقد أنهم سيساعدوك أم أنهم سيجهضون تحركاتك ؟

بالقدر الذي ساعدتهم به على مدار ال 15 عاما الماضية أعتقد أنهم سيقدمون خدمات متبادلة ونحن كطرفين متكاملين في الخدمات أمد يدي إلى الشريك وأتوقع منه كل خير، أما إذا كنت تتحدث عن خدمات الإنترنت عبر شبكة الألياف الضوئية فهي متاحة أمام جميع الشركات المرخص لها بتقديم خدمات الإنترنت، بنفس الأسعار ودون تمييز، كما أنه قد تم التنسيق مع جميع شركات الإنترنت لوضع أطر التعاون الرئيسية وتحديد الشروط والأحكام التي تنظم تقديم خدمة الـ Bit-Stream داخل السوق المصرية وذلك تحت إشراف الجهاز القومي لتنظيم الاتصالات،وتوفر المصرية للاتصالات خدمات Bit-Stream لجميع شركات الإنترنت في السوق المحلية طبقا لطلباتهم المتوقعة وبعد توقيع الاتفاقيات التجارية معهم، حيث تم الانتهاء من توقيع عدد من الاتفاقيات لتقديم الخدمة مع كبرى شركات الإنترنت في السوق المصرية، وفى انتظار توقيع باقي الشركات الأخرى تباعاً .
ومنذ عام 2009 قمنا بمخاطبة مشغلي الاتصالات في مصر بضرورة موافاتنا باحتياجاتهم من الخدمات المقدمة باستخدام شبكة الألياف الضوئية وذلك لوضع خطة لتطوير الشبكة المستخدمة، والاعتماد على الألياف الضوئية، لأخذها في الاعتبار عند وضع الخطط التوسعية للشبكة وكذلك خطط الإحلال ذات الصلة ، خاصة وأنه يحق لكافة الشركات المرخص لها تقديم خدمات الإنترنت أن تنشيء البنية الأساسية اللازمة للوصول إلى العميل أو استخدام البنية الأساسية للشركة المصرية للاتصالات كبديل تجاري عن إنشاء الشبكات الخاصة بهم

كما أن حجم سوق الإنترنت عبر المحمول تقدر ب 6.5 مليار جنيه وتنمو بنسبة 40% أما البرودباند الثابت فيقدر ب 2 مليار جنيه سنويا وينمو بنسبة 20% وتشاركنا فيه باقي الشركات بقيمة 40% من هذه السوق .

  إلى أين وصلت مفاوضات تأجير محطات المحمول ؟

وصلنا إلى مرحلة جيدة ونتناقش مع باقي المشغلين ،وأنا مُحتكر من شركات المحمول فمصر مقسمة ل 3 أقسام أعلنها الجهاز القومي للاتصالات وليس لدي خيار في التعامل إلا مع الشركة المحددة والجهاز صاحب اليد العليا في تحديد الأسعار ولقد احترمنا رأي الجهاز في العمل بهذه الطريقة لذا فهناك التزام بذلك ، وبالنسبة لأسعار الترابط فلابد أن يعتمدها الجهاز.

هل تعتقد أن سيناريو تخارج المصرية من فودافون سيتم بدون سند قانون؟

خيار أن أكون مقدم خدمات متكاملة له طريقتان :طريقة الرخصة أو الاستحواذ وأنا أفضل الخيار الأول أما الاستحواذ فلن أفكر فيه وأنا خارج سوق المحمول حتى لايكون هناك مغالاة في الأسعار أما وأنا في داخل السوق فهو الأفضل للمنافسة كما أن المصرية للاتصالات هي شركة الشعب المصري والتي يجب أن تكون قوية في سوقها .