رئيس التحرير: محمد لطفى
  Cairo ICT
21 أيلول/سبتمبر 2016

الضرب في اليورومني حرام

طباعة البريد الإلكتروني

المجموعة الأم: مقالات

ترددت كثيرا في كتابة السطور المقبلة  بعد أن اسدل مساء امس الستار على دورة ربما تكون ناجحة من وجهه نظر القائمين عليها من دورات مؤتمر اليورومين الذي اقيم في القاهرة للمرة 21 ، تابعت عن قرب الاحداث والتصريحات اللولبية لكبار وصغار المسئولين الجميع تيشدق بكلمات رنانة كانت اغلبها مانشيتات للكثير من الصحف والمجلات والمواقع الالكترونية الا ان المحصلة النهائية  لا تذكر .

ربما كان المؤتمر ضجيجا خلا من الطحين وبعيدا عن سياسات الجلد في الذات في ان استضافة مصر لمثل هذا المؤتمر تعني الكثير ، فما هي  النتائج من وراء هذه الاستضافة؟ ومر اليومان كانهما لم يتواجدا  وسنحتفل العام المقبل بدورة جديدة وهكذا.

اذا تحدثنا عن قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات نجده كان الحاضر الغائب على اجندة المؤتمر الذي طالعتها اكثر من مرة فلربما التقدم في السن قد اثر سلبا على حاسة النظر الا انني لم اجد اي جلسة تتناول ما يحدث في القطاع سواء من جيل رابع او تحول شركة وطنية الى مشغل متكامل او تاثيرات ضريبة القيمة المضافة على هذا القطاع الحيوي او صناعة الالكترونيات واقامة المصانع يمينا وشمالا كل هذا غاب عن ذهن القائمون على اليورومني ، والسؤال الذي بدر الى ذهني هل غاب على القائمين على المؤتمر هذا القطاع الواعد الذي يضخ للخزانة العامة للبلاد 50 مليار جنيه سنويا وبه 96 مليون مشترك في المحمول و4 ملايين مشترك في الانترنت والاف من الشركات الجادة الصغيرة منها والمتوسطة .

فيبدو ان مؤتمر هذا العام كان خالي الدسم من مشاركة قطاع الاتصالات حتى ان الوزير المهندس ياسر القاضي لم نجده يشارك ويصول ويجول في المؤتمر كما كان عهدنا باليورومني في السابق .

اما اذا تحدثت عن التغطية الصحفية فلم يحالف القائمون على المؤتمر الحظ في غياب الصحفين بسبب تناول كافة جلسات المؤتمر باللغة الانجليزية لمشاركة خبراء اجانب من خارج البلاد فيه حتى ان اولويات العمل الصحفي من توفير ترجمة فورية قد غابت عن المنظمين الذين انتبهوا لها مؤخرا وتواصلوا مع الصحافة والصحفين من خلال ارسال بيانات ربما تحمل وجهه نظر القائمين على المؤتمر فقط بعد مراجعتها اكثر من مرة مما اضاع فرص كبيرة في النشر بعد مرور اكثر من 6 ساعات على كل جلسة وحصول الصحفيين على بيانات صحفية بلا بهارات .

 

بقلم / محمد لطفي

صحفي متخصص في قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات