رئيس التحرير: محمد لطفى
  Cairo ICT
22 أيلول/سبتمبر 2016

4G ....والاسئلة المشروعة

طباعة البريد الإلكتروني

المجموعة الأم: مقالات

اتفقت شركات المحمول الثلاث للمرة الاولى في تاريخها على رفض تكنولوجيات جديدة منها من اصدر بيان صحفي فند فيه ابعاد الموقف واكد على الاستثمار وضرورته ومنهم من اعتمد على لغة الصمت ، وجاءت التصريحات يمينا ويسارا في ظاهرها الرحمة وباطنها العذاب .

حيث تحججت الشركات الرافضة بان الترددات غير كافية وانها لن تفي باحتياجات المواطن المصري الذي يطمع في المزيد من الخدمات ، وهذا يذكرني بتصريحات الوزير المهندس ياسر القاضي الذي اكد ان مصر تعد واحدة من ضمن دول قليلة لا تتجاوز اليد الواحدة المحرومة من تكنولوجيا الجيل الرابع والعالم من حولنا يقفز نحو الجيل الخامس وتكنولوجياته المتقدمة .

هناك اسئلة ربما تكون مشروعة من حقنا جميعا ان نتساءل فيها دون الاتجاه الى جلد الذات او النقد غير البناء ، اولى هذه الاسئلة : لماذا انتظرت شركات المحمول الى اخر وقت وصرحت رسميا بانها ترفض ترددات الجيل الرابع في شكلها الحالي هل بسبب ان محاولاتها خلال الفترة الماضية باءت بالفشل مثلا وكانت تطمح وتطمع في المزيد من التسهيلات – ربما ؟ ، هل وضعت شركات المحمول الثلاث المواطن المصري نصب اعينها في حرمانه من تكنولوجيا الجيل الرابع وتخلفه عن الركب ؟ ، هل ستمضي قدما الشركة المصرية للاتصالات نحو الجيل الرابع وتستطيع المنافسة في مجال المحمول اعتمادا على شبكات الشركات الموجودة في الجيلين الثاني والثالث ؟ هل ستطرق شركات المحمول باب المصرية للاتصالات لاستخدام ترددات الجيل الرابع التى حصلت عليها مؤخرا ؟، هل فعلا الترددات المطروحة غير كافية وعلى الحكومة توفير ترددات جديدة لاثبات حسن النوايا؟ .

هل جانب وزارة الاتصالات الصواب في انها اغلقت باب التفاوض بشان هذه الترددات والاسعار التى تعتمد على العملة الاجنبية والعملة المحلية ؟ ، هل ننتظر شركة زين واتصالات السعودية وتشيانا تليكوم للدخول خلال الفترة المقبلة ام ان ما حدث مؤخرا كان للاستهلاك الاعلامي ؟ ، السؤال الاكثر خطورة : متى ستتاح ترددات للجيل الرابع لتقوم شركات المحمول بالتقدم لها ؟ ، هل من حق المواطنيين  التقدم بشكاوى للجهاز القومي للاتصالات ضد شركات المحمول التى حرمته من تكنولوجيات جديدة خاصة وان اجمالي قيمة المكالمات سنويا يقدر ب 4.5 مليار دولار سنويا ؟ ، ماهو موقف الشركة المصرية للاتصالات الان وهل يحق لها ان تحصل على ترددات اخرى للجيل الرابع رفضت شركات المحمول التقدم لها ؟ ، مع دخول مشغل خامس هل تأتي الحكومة ب"ضرة" للمصرية للاتصالات لمنافستها ؟ هل سيكشر الجهاز القومي هذه المرة عن انيابه ام انه اصبح فريسة ؟

 

كل هذه اسئلة مشروعة تحتاج الى اجابات .....فهل من مجيب؟

 

 

بقلم : محمد لطفي

صحفي متخصص في قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات