رئيس التحرير: محمد لطفى
  Cairo ICT
10 أيلول/سبتمبر 2012

اللى حضر العفريت يصرفه – محمد لطفى

طباعة البريد الإلكتروني

المجموعة الأم: مقالات

Mohamed Lotfyمقوله شهيره تقال وتردد حينما يعجز الفرد عن استكمال فعل قام به فيقال له اللى حضر العفريت يصرفه ، هذا مايمكن ان يقال على صفقة موبينيل الان والدكتور كمال الجنزوري تلك الصفقة التى تمت في عهده وقام ببيعها بثمن بخس لرجل الاعمال نجيب ساويرس ويكفي موقف القضاء حينما استدعت نيابة الأموال العامة العليا كمال الجنزوري ونجيب ساو يرس للتحقيق معهما في قضية تجاوزات صفقة بيع المحمول وما قام به النائب مصطفى بكري من اثارته للقضية من جديد في يونيو الماضي والذي اثبت تورط الوزير طلعت حماد في هذه الصفقة.

 

 

الا اننا رغم كل هذا لانستطيع الجزم باي شيء سواء بادانه الجنزوري او ساويرس او تبرأتهما الا بعد راي القضاء الذي نثق فيه.

 

ومن مكاني هذا اطالب د.الجنزوري في اعادة الشركة من جديد الى حضن الوطن قبل بيعها يا دكتور زي ما بيعتها اشتريها، الا انه يبدو من الواضح ان هناك تخوف ما لدى ساويرس بسبب سيطرة الاسلاميين على البرلمان وعلى تشكيل الحكومة المقبلة واكبر دليل على كلامي ان كابل مينا البحري طل براسه علينا وان هناك استثمارات ستضخ من جديد ولكن هيهات ثم هيهات ثم هيهات صفقة تقدر ب 12 مليار جنيه مصري نصيب ساويرس منها النصف سيخصص جزء منها يصل الى 25% من اجمالي حصته للاستثمار من جديد في كابل مينا البحري ل هذه نوايا حسنة وقد يطرأ تغيير ويعلن سايورس انه لن يستثمر من جديد في مصر ، فكما قال ان بيع موبينيل على جثته منذ 3 سنوات قد يتراجع ساويرس عن الشراء .

 

انا هنا لست قاض وجلاد في ذات الوقت من حق ساويرس ان يرحل ومن حقه ان يخرج من مصر اذا اراد وياخذ امواله وعتاده وايضا رجاله –اذا شاء ايضا- ولن نصادر على حقوقه ولكن من حقنا كمصريين ان نحافظ على نصيب الشريك المصري في هذه الشركة حتى لانجبر بعد ذلك ونلعن الزمان الذي وافقنا فيه جميعا حكومة وشعب على بيع موبينيل .

 

• كلام جميل واحلام وردية تلك التى ذكرها لي الدكتور محمد سالم وزير الاتصالات بشأن مبادرة الوزارة الاخيرة لطلبة المدارس ندعو الله الى توفيق الوزارة والحكومة الى هذا المشروع لان نتائجة لن تظهر بين عشية وضحاها بل ستظهر على الامد الطويل وسيجني ابناؤنا نتائج هذا المشروع اذا تم تنفيذه وفقا للخطط الموضوعه.