مقابلات

أيمن الجوهري لـICTBusiness: العالم لن يعود إلى ما قبل 2020 …وحصلنا على كأس أوروبا وإفريقيا والشرق الأوسط لهذه الأسباب

حاوره/ محمد لطفي

نخطط لأن نصبح من أكبر 20 دولة على قائمة شركة سيسكو العالمية ، بهذه الكلمات أكد المهندس أيمن الجوهري، الرئيس التنفيذي لمنطقة شمال و غرب و وسط إفريقيا و المشرق العربي بشركة سيسكو  أن الشركة تسير بخطى ثابتة في السوق وقد حققت نتائج اعمال جيدة رغم التاثير السلبي لجائحة كورونا ، الا انه بفضل المشروعات اقلائمة في منظومة التحول الرقمي بدعم القيادة السياسية نجح الكثير في عبور هذه الازمة .

التقينا الجوهري في مكتبه بضاحية مدينة نصر وحاورناه فيما يخص أعمال الشركة ورؤية الشركة العالمية تجاه لسوق المصرية ، السطور التالية ترصد محاور اللقاء .

سألناه أولا ماهي رؤية واستراتيجية  شركة سيسكو العالمية في الوقت الحالي؟

سيسكو تمتلك تاريخ طويل من العمل يمتد لقربة 37 عاما ولدينا أكثر من 75 ألف موظف على مستوى العالم ورؤيتنا تتغير وفقا للعناصر والمحددات العالمية حيث ترتكز رؤيتنا على أربعة محاور رئيسية :البنية التحتية وهي أساس البيزنس الذي تقوم به سيسكو وبالتالي تحقق إيراداتها من هذه الأعمال ، ثانيا الاهتمام بالأمن السيبراني والذي تزداد أهميته يوما تلو الآخر ، المحور الثالث يتمثل في مراكز البيانات ، أما المحور الرابع والأخير هو النجاح في تحقيق التكامل والتواصل مع الموظفين لرفع كفائتهم والاهتمام بالتطبيقات ، فسيسكو اليوم تأتي في المركز الخامس عالميا كأكبر شركة سوفت وير في العالم وهذا تطور كبير في رؤية الشركة لأكثر من 5 سنوات  ، فالشركة تمتلك منصات الهاردوير وكانت هناك رؤية طموحة للتميز ايضا في مجال السوفت وير الذي يتطور سريعا ونجحنا في تحقيق هذه الرؤية .

وأصبح هناك تركيز كبير على الحوسبة السحابية وكيف يكون لدينا استراتيجية واضحة ويكون لدينا مرونة كافية أن ندخل على منصات مختلفة ونسعى أن  تكون استراتيجية سيسكو من أقوى الاستراتيجيات العالمية في السنوات الخمس المقبلة .

كيف ترى مستقبل مشروعات التحول الرقمي التي بدأتها مصر ؟

لاشك أن السنوات السبع الماضية في حياة مصر وما حدث فيها من مشروعات خاصة بالتحول الرقمي لم يحدث على مدار تاريخها في التكنولوجيا او غيرها وكذلك التطوير الكبير فيما يتم انجازه في التكنولوجيا وتطبيقاتها في كافة المجالات ، فخلال السنوات الماضية لم نرى كم المشروعات القائمة في التحول الرقمي والتي نشارك فيها من خلال الشركاء ، فكل مشروعات التحول الرقمي لها اهداف كبيرة وسامية منها ان تكون كل الافراد متصلة بالإنترنت ، والتسهيل على المواطن في الحصول على الخدمات في منظومات التعليم والصحة علاوة على تقليل الوقت المهدر والقضاء على الفساد.

قطاع التكنولوجيا فرس الرهان الرابح خلال أزمة كورونا

ماهو توصيفك لعام 2020 والتاثير السلبي لفيروس كورونا على الكثير من القطاعات؟

ماحدث في العالم جراء تأثيرات فيروس كورونا رغم سلبياته إلا أن هناك بعض الإيجابيات الذي يجب الإعتراف بها ، خاصة وأنها ساعدت في التسريع من وتيرة مشروعات التحول الرقمي في مصر ، كما أن التكنولوجيا كانت بمثابة العصا السحرية في ظل رؤية القيادة السياسية للبلاد لاستكمال المشروعات التي تم البدء بها رغم  حالة البطء العالمي في بعض المشروعات إلا أننا واصلنا الاستمرار في الإنتاج ، وهناك قطاعات توقفت تماما إلا ان المشروعات  لم تلغى وعادت للتنفيذ في الوقت الحالي .

وخلال عام 2020 طبقنا منظومات بشكل أسرع وكان في مجال الاتصالات بشكل عام وتم رفع كفاءة الإنترنت والاتصالات حتى تكون شبكتنا قادرة على استيعاب ما حدث سواء في مجال الصحة أو التعليم .

ودعني اؤكد لك أن العالم لن يعود  إلى ما كان عليه في عام 2020 بأي شكل من الأشكال،  العالم من حولنا قد تغير وفكر الأفراد تغيرت وتفكير الناس والشركات والحكومات ايضا أصبحت تفكر بصورة عملية وديجيتال ، فالشركات تفكر في تقديم خدمات رقمية لعملائها وكيف نزود موظفينا بالطاقات اللازمة لتقديم هذه الخدمات ، وكذلك البنوك أصبحت تفكر في إنشاء فروع رقمية في ظل استراتيجية مصر للشمول المالي والتحول الرقمي وكيف يتم إدرج تطبيقات وخدمات أكبر على الموبايل والإنترنت بشكل عام .

إذا نتقلنا للحديث عن نسب نمو الشركة في مصر وحجم أعمالها – ماذا تقول؟

الحمد لله الشركة تسير وفقا للخطط الاستراتيجية المرسومة وتتميز سيسكو بالمرونة في تطبيق هذه الاستراتيجية وفقا للمتغيرات المحلية والعالمية ايضا ، إلا أننا بصفة عامة فقد نمت اعمال الشركة بصورة مضطردة ، فمصر بالنسبة للشركة العالمية من أهم الدول التي تنمو في منظومة سيسكو في منطقة الشرق الأوسط وإفريقيا ، فعدد الدول التي أقوم بإدارتها هي 28 دولة ، السوق المصرية يعد أبرز هذه الدول وبنهاية العام الماضي 2020 كانت  الشركة هي أكبر دولة تنمو في أوروبا والشرق الأوسط وإفريقيا وروسيا من حيث حجم الأعمال والنمو ، وقد حصلت مصر العام الماضي على كأس رئيس أوروبا والشرق الأوسط وإفريقيا وهي المرة الأولى التي يتم فيها تدشين هذه الجائزة وايضا مصر هي أول دولة تحصل على هذا التكريم والذي يأتي تتويجًا للنجاح الذي تحقق في الشركة .

وماهي أبرز القطاعات التي تركز عليها الشركة في الوقت الحالي؟

القطاع الأكثر تطورا هو قطاع التعليم سواء المدرسي أو الجامعي والذي يتطور بشكل سريع ومعدلات كبيرة وهذه المعدلات نمت بسبب كورونا.

ننفذ مشروعات البنية التحتية في العاصمة الإدارية الجديدة

أين أنتم من مشروعات العاصمة الإدارية الجديدة؟

ننفذ مشروعات كبيرة ونشارك في أغلبها من خلال الشركاء سواء في مشروعات البنية التحتية وكان احدثها المشاركة في كونسورتيوم لتنفيذ مشروع مدينة المعرفة بالتعاون مع عدد من الشركات منهم فايبر مصر ، وسيمنز والهيئة العربية للتصنيع ، ونشارك في مشروعات وزارة قطاع الاعمال لمشروعات التحول الرقمي ايضا.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى