أخبار

“الاتصالات” تطلق دبلومة في مجال الذكاء الاصطناعي بالتعاون مع جامعة فرنسية و”العربية للتصنيع”

شهد الدكتور عمرو طلعت وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات والفريق عبد المنعم التراس رئيس مجلس إدارة الهيئة العربية للتصنيع عبر تقنية الفيديوكونفرنس توقيع اتفاقية تعاون دولية بين الهيئة العربية للتصنيع، وكلية الحاسوب والتكنولوجيات المتقدمة الفرنسية EPITA؛ بهدف اعداد مدربين وإطلاق برنامج دبلومة في مجال الذكاء الاصطناعي لصالح وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات.
ويأتي توقيع الاتفاقية لتحقيق الاستفادة من التجربة الفرنسية في الذكاء الاصطناعي وفي إطار التعاون المصري الفرنسي والذي يشهد تطورا استراتيجيا على كافة الأصعدة؛ لاسيما في مجال الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات.
وقع اتفاقية التعاون الدكتورة عايدة الصبان رئيس مجلس إدارة مصنع الالكترونيات، والدكتور جيوال كوارتواه المدير العام لكلية الحاسوب والتكنولوجيات المتقدمة الفرنسية EPITA؛ وحضر فعاليات التوقيع المستشار عمرو الرشيدي نائب سفير مصر في فرنسا، والمهندسة جُلستان رضوان مستشار وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات للذكاء الاصطناعي، والمهندس ربيع حداد مدير البرامج الدولية بكلية الحاسوب والتكنولوجيات المتقدمة الفرنسية .
وتبلغ مدة العمل بهذه الاتفاقية خمس سنوات، وتهدف إلى تطوير برنامج تعليمي مشترك بين وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات والكلية الفرنسية، وخلق نظام فعال لنقل المعرفة من خلال تدريب 160 مدرب مصري وتمكينهم من المناهج المخصصة لدبلومة ما بعد التخرج في مجال الذكاء الاصطناعي؛ وبموجب الاتفاقية سيقوم المدربين المرشحين من وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات بتدريس برنامج الدبلومة بالكامل والتي سيتم إتاحتها من خلال معهد تكنولوجيا المعلومات ITI.
وقد أكد الدكتور عمرو طلعت وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات على أن اتفاقية التعاون تأتي في ضوء حرص وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات على إقامة شراكات عالمية لنقل المعرفة وبناء قدرات الشباب المصري في مجالات التكنولوجيات المتقدمة لاسيما تقنيات الذكاء الاصطناعي وعلوم البيانات لمواكبة متطلبات الثورة الصناعية الرابعة وبما يساهم في تنفيذ مشروعات بناء مصر الرقمية، كما تأتي الاتفاقية في إطار تنفيذ الاستراتيجية الوطنية للذكاء الاصطناعي والتي يتم السعي من خلالها إلى اعداد كفاءات متخصصة في تكنولوجيات الذكاء الاصطناعي وإيجاد حلول عملية باستخدام هذه التكنولوجيات للتصدي للتحديات التي تواجه المجتمع المصري.
وأضاف أن بناء القدرات يعد أولوية لدى الحكومة المصرية؛ مشيرا إلى حرص وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات على تنفيذ استراتيجيتها التي تسعى من خلالها إلى جعل مصر على خريطة الدول الرائدة في مجال الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، وتوفير التدريب المتخصص لإعداد الكوادر الشابة على أحدث مجالات التكنولوجيات الرقمية لتلبية احتياجات السوق المحلى وبما يعزز تنافسيتها في الأسواق العالمية؛ موجها الشكر للهيئة العربية للتصنيع على جهودها من أجل عقد هذه الاتفاقية لصالح وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات.
كما أكد الفريق عبد المنعم التراس رئيس مجلس إدارة الهيئة العربية للتصنيع علي سعي الهيئة دائماً ومن خلال التنسيق المستمر مع وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات إلي تنفيذ توجيهات الرئيس عبد الفتاح السيسي لنقل وتوطين تكنولوجيا المعلومات وبناء القدرات في مجال تقنيات الذكاء الاصطناعي وعلوم البيانات وتكنولوجيا المعلومات وإنترنت الأشياء وذلك لتلبية احتياجات الدولة وتنفيذ توجهاتها في مجال التحول الرقمي والذكاء الاصطناعي وذلك وفقا لاستراتيجية الدولة الوطنية للذكاء الاصطناعي؛ موضحا أنه يتم من خلال هذه الاتفاقية تنفيذ برنامج دبلومة لما بعد التخرج مدتها (9) أشهر فى مجال الذكاء الاصطناعي حيث من المخطط أن يتم نقل الخبرة الفرنسية لتدريب مجموعة من المتدربين المصريين لصالح وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات وذلك بهدف تدريب الكوادر البشرية فيما بعد علي هذه التكنولوجيا.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى