أخبار

“الاتصالات” تُعلن عن الاستراتيجية المصرية للذكاء الاصطناعي

أكد الدكتور عمرو طلعت وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات على أهمية توافر الابداع المحلي لتحقيق استراتيجية الدولة للتحول إلى المجتمع الرقمي؛ مستعرضا الجهود التي تبذلها وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات بالتعاون مع كافة قطاعات الدولة لتحقيق التحول الرقمي ودعم الابتكار التكنولوجي وبناء القدرات؛ معلنا عن إعداد مصر لاستراتيجية للذكاء الاصطناعي تعتمد على محورين أساسيين وهما انشاء اكاديمية للذكاء الاصطناعي بالتعاون مع وزارة التعليم العالي والبحث العلمي لدفع الابتكار وبناء القدرات في هذا المجال، والتطبيق العملي بهدف انتاج وتصدير حلول تعتمد على الذكاء الاصطناعي. جاء ذلك خلال اللقاء الذي نظمته غرفة التجارة الأمريكية بالقاهرة.

وخلال كلمته استعرض المقومات التي تمتلكها مصر لتحفيز الاستثمار والتصدير وبناء اقتصاد رقمي قوي، مشيرا إلى ركائز التنمية لقطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات والتي تشمل بناء القدرات، وتهيئة البيئة التشريعية والتي كان من أهمها صدور قانون مكافحة جرائم تقنية المعلومات، بالإضافة إلى تطوير البنية التحتية للاتصالات، وتوفير الحوافز والتسهيلات للمستثمرين، والتسويق لمصر كسوق جاذب للاستثمارات. مشيرا إلى أهم مؤشرات القطاع حيث حقق معدل نمو تجاوز 18% خلال الربع الاول من العام المالي الحالي، بينما بلغ معدل نمو القطاع خلال العام المالي 2017/2018 نحو 14.1%، كما تجاوزت إجمالي صادرات خدمات تكنولوجيا المعلومات قيمة 3.25 مليار دولار.

وأوضح الدكتور/ عمرو طلعت خلال كلمته  المبادرات التي تنفذها الوزارة للمساهمة في تنفيذ استراتيجية الدولة لبناء الانسان المصري من خلال تنمية المهارات الرقمية، وتحفيز الابداع، وتطوير الخدمات الصحية باستخدام تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، ودعم متحدي الإعاقة، وتطوير المحتوى الثقافي الرقمي؛ مشيرا إلى أنه يتم العمل على تمكين 45000 شاب وفتاة تكنولوجياً خلال ثلاث سنوات  من خلال منصات تعلم تفاعلية وتدريب تقني استجابة لمتطلبات سوق العمل المحلي والعالمي، كما  يتم تنفيذ مبادرة “وظيفة تك” والتي تهدف إلى توفير تدريب متميز لتأهيل الشباب للحصول على فرص عمل متميزة تقدمها شركات التكنولوجيا المتخصصة بعد اجتياز اختباراتها، بالإضافة إلى تنفيذ المبادرة الرئاسية “أفريقيا لإبداع الألعاب والتطبيقات الرقمية” لتنمية قدرات وتأهيل 10 الاف شاب مصري وافريقي، وتحفيز تأسيس 100 شركة ناشئة مصرية وأفريقية.

 

 

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى