أخبار

الاستثمار في مراكز البيانات أولى خطوات التحول الرقمي في مصر

في ندوة "التحول الرقمي في عصر مراكز البيانات "

أكد المشاركون في الجلسة الأولى للمؤتمر السنوي الثالث لمراكز البيانات The future of Data Centers (FDC) والذي افتتحه الدكتور عمرو طلعت وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات وتنظمه شركة “ايفينتي” والتي جاءت تحت عنوان”التحول الرقمي في عصر مراكز البيانات “وأدارها المهندس طارق شبكة، رئيس مجلس إدارة شركة MCS Holding على الفرص الاستثمارية والمزايا التنافسية التي تتمتع بها مصر في ظل اهتمام الدولة المصرية والحكومة بدعم مسيرة التحول الرقمي .

حيث أكد الدكتور ناجي أنيس، رئيس قطاع التخطيط والاستراتيجيات بشركة فايبر مصر أن مصر تعد الدولة الثانية على مستوى العالم بعد الولايات المتحدة الأمريكية لديها كوابل بحرية يصلوا إلى 18 كابل بحري بالاضافة إلى 7 كوابل بحرية جديدة سيدخلون الخدمة خلال السنوات الخمس المقبلة ، مشيرا أن مصر تتمتع بمزايا تنافسية كبيرة أبرزها توافر مصادر الطاقة لديها والكهرباء وخدمات الفايبر والبنية التحتية علاوة على الموقع الجغرافي المتميز .

وانتقد انيس عدم وجود مصر على الخريطة العالمية لمراكز البيانات رغم المزايا والفرص الموجودة بها وأن سوق مراكز البيانات تتحكم فيها 5 شركات عالمية كبرى ، مطالبا بضرورة التواصل وفتح قنوات للاتصال مع هذه الشركات سواء من الحكومة أو الشركات أو القطاع الخاص للعمل معها والترويج لمصر في هذه الصناعة الواعدة .

واتفق مع الرأي السابق المهندس وليد جاد، رئيس غرفة صناعة تكنولوجيا المعلومات مؤكدا أن الغرفة تحاول تذليل العقبات امام الشركات الأعضاء فيها وتوفير الفرص التدريبية بالتعاون مع هيئة تنمية صناعة تكنولوجيا المعلومات”ايتيدا” ، خاصة وأن هناك مستقبلًا كبيرًا لصناعة مراكز البيانات في ظل الدعم الحكومي واتجاه الحكومة نحو مشروعات التحول الرقمي  .

وأكد المهندس محمد سامح، رئيس قطاع الشركات بالشركة المصرية للاتصالات على الدور الهام الذي يمكن أن تلعبه مراكز البيانات للشركات خاصة المصرية للاتصالات باعتبارها أول مشغل مصري متكامل مؤكدا أنه خلال 12 شهرا المقبلة ستتوسع الشركة في مركزين كبيرين للبيانات ، مؤكدا أن التحدي الاكبر الذي تواجهه الشركات في الوقت الحالي يتمثل في سرعة التحرك على أرض الواقع .

وتابع قائلًا إن المصرية للاتصالات مؤهلة لقيادة صناعة مراكز البيانات في مصر وإفريقيا والمنطقة خاصة بعد الاتفاقيات التي وقعتها المصرية للاتصالات مع عدد من الشركات العالمية مثل نوكيا ومايكروسوفت وهواوي وبالو التو لذلك فالمصرية للاتصالات اصبحت مستعدة لهذا السباق .

وشدد الدكتور زياد عبد التواب، رئيس مركز معلومات مجلس الوزراء على الدور الذي تلعبه صناعة المعلومات وما يترتب عليها من اتخاذ القرار المناسب بعد جمع البيانات والمعلومات وتحليلها ، مؤكدا أن مصر تأتي في المرتبة 24 على مستوى العالم في حجم السوق بينما تتربع الصين في المركز الأول وهو ما يمثل فرصة عظيمة أمام الشركات المصرية لدفع مسيرة التنمية والاستثمار نحو مراكز البيانات .

والقى الدكتور هيثم علي، مستشار نائب وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات الضوء على المشروعات التي تقوم بها الحكومة المصرية وأبرزها مشروع مدينة بورسعيد الذكية والتي ستعود بالنفع على المواطن المصري والذي سيحصد نتائج منظومة التحول المصري والتي ستعمل على توفير الوقت والجهد والمال وتقليل الفساد والحد منه بالاضافة إلى العمل على تصدير خبرات مصر في هذا المجال للدول العربية والإفريقية .

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى