عاجل

“الإنتاج الحربي” تبحث التعاون المشترك مع شركة دل العالمية…صور

استقبل الدكتور محمد سعيد العصار، وزير الدولة للإنتاج الحربى، Aongus Hegarty رئيس شركة “Dell” العالمية لمنطقة الشرق الأسط وافريقيا واوروبا  لبحث أوجه التعاون المشترك وذلك بديوان عام وزارة الإنتاج الحربى.

في بداية اللقاء تم الترحيب بوفد شركة “Dell” والتأكيد على سياسة وزارة الإنتاج الحربى بالتعاون مع الشركات العالمية من أجل نقل وتوطين أحدث التكنولوجيات في مختلف المجالات داخل شركات ووحدات الإنتاج الحربي ، وتم الإشارة إلى حرص الدولة على تهيئة المناخ الاستثماري الجاذب للشركات العالمية للإستفادة من الفرص المتاحة لإقامة المشروعات المختلفة ولا سيما تلك المشروعات التي تستخدم مفاهيم  الثورة الصناعية الرابعة.

وتم خلال اللقاء استعراض الإمكانيات التكنولوجية والتصنيعية والفنية لشركات ووحدات الإنتاج الحربي وتم الإشارة إلى أن الوزارة تمتلك مركز لنظم المعلومات والحواسب علي مستوى عال من الكفاءة ويعمل هذا المركز حاليا علي ميكنه ( 7) مشروعات قومية منها ( منظومة التموين، ومنظومة التأمين الصحي الشامل ببورسعيد) كما تم الإشارة إلي أن المركز وشركة بنها للصناعات الإلكترونية علي استعداد للتعاون مع شركة “Dell” في مشروعات تخدم كلا الجانبين  في مجال الثورة الصناعيه الرابعة خاصة في ظل رئاسة وزارة الإنتاج الحربى حاليا للجنة التصنيع الرقمى في مصر بالتعاون مع عدة جهات بالدولة ، كما تم الإشارة ايضا إلي أن مصر في هذه الآونة تحقق تقدم اقتصادي إيجابي.

من جانبه قام Aongus Hegarty   بعرض تقديمى عن شركته والتي تعد إحدى الشركات العالمية في مجال صناعه الحواسب والأجهزة اللوحية ، وتمتلك الشركة أكثر من فرع حول العالم كما يعمل لديها اكثر من ( 88 ) ألف موظف وأضاف أن شركة “Dell” تمتلك التكنولوجيا الحديثة التي يمكن نقلها إلى مصر من خلال شركات ووحدات الإنتاج الحربي وكذا يمكن التعاون في مجال تدريب العاملين علي إستخدام الأجهزة وكل ماهو جديد في مجالي “AI” و “IOT” كما أبدى استعداد شركته للتعاون مع وزارة الإنتاج الحربى لتصنيع جهاز تابلت يتم طرحه في السوق.

في نهاية اللقاء تم الإتفاق علي قيام وفد من شركة “Dell” الأمريكية بزيارة شركة بنها للصناعات الإلكترونية ومركز نظم المعلومات والحواسب للتعرف علي الإمكانيات التكنولوجية المتوافرة وتحديد أوجه التعاون علي ارض الواقع .

 

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى