أخبار

البريد المصري يوقع اتفاق تعاون مع بريد مدغشقر في مجال التجارة الالكترونية

وقع عصام الصغير رئيس مجلس ادارة البريد المصري وريتشارد راناريسون الرئيس التنفيذي لبريد مدغشقر بروتوكول تعاون مشترك في مجال التجارة الالكترونية بهدف اتاحة الفرصة لعملاء بريد مدغشقر للتسوق من الولايات المتحدة الامريكية وانجلترا والصين عن طريق مركز التجميع اللوجيستي بالقاهرة.

شهد توقيع البروتوكول بشار حسين مدير عام المكتب الدولي لاتحاد البريد العالمي وبسكال كليفاز نائب المدير العام ويونس جبرين أمين عام اتحاد البريد الافريقي الشامل وجميع قيادات المؤسسات البريدية الافريقية من اعضاء الاتحاد.

قال عصام الصغير إنه بموجب هذا الاتفاق سيتم استخدام المركز اللوجيستي للبريد المصري بمطار القاهرة الدولي في التجارة الالكترونية ليتمكن عملاء بريد مدغشقر من التسوق الإلكتروني من الولايات المتحدة الامريكية والمملكة المتحدة والصين بكل سهولة حيث سيتم جمع البعائث من هذه الدول الثلاث وشحنها الى مركز التجميع اللوجيستي بالقاهرة ومن ثم إلى مدغشقر مما يقلل تكاليف الشحن ورفع وتحسين مستوى الخدمة.

وأضاف الصغير أن هذا البروتوكول يهدف الى توطيد أواصر التعاون وتعزيز العلاقات بين البريد المصري وبريد مدغشقر ويفتح آفاق جديدة للتعاون بين مصر ومدغشقر للاستفادة من إمكانيات البريد بالدولتين لتقديم خدمات التجارة الالكترونية بجودة عالية وبأسعار تنافسية للحصول على ثقة المواطنين وحصة عادلة من سوق التجارة الالكترونية.

ومن جانبه رحب ريتشارد راناريسون الرئيس التنفيذي لبريد مدغشقر بتفعيل التعاون المشترك مع البريد المصري متمنياً استمرار تبادل الخبرات بين البلدين بهدف الاستفادة من تجربة نجاح البريد المصري في ميكنة الخدمات وتطبيق الشمول المالي وتطوير منظومة الخدمات اللوجستية، كما أشاد رئيس بريد مدغشقر بما توصل اليه البريد المصري من تطور في البنية التحتية والتكنولوجية وتطوير منظومة الخدمات المقدمة للعملاء.

يذكر أن البريد المصري أنشأ أكبر مركز تجميع لوجيستي في المنطقة “Consolidation Hub” لتقديم خدمات التجارة الالكترونية وتجميع واعادة توجيه البعائث البريدية حيث تم خلال الفترة الماضية توقيع العديد من الاتفاقيات مع كل من نيجيريا وغينيا كوناكري وغينيا الاستوائية وكوت ديفوار وليبيا والسودان والكاميرون وتوجو الامر الذي يعد تجسيداً واضحا للدور الإقليمي والدولي الذي يقوم به البريد المصري.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى