أخبار

الحكومة الألمانية وSAP  تدعمان الشباب المصري في تطوير المهارات الرقمية

تعمل الحكومة الألمانية وعملاقة التكنولوجيا العالمية “إس إيه بي”، على تمكين المواهب المصرية الشابّة بالمهارات والوظائف الرقمية، من خلال دعم قوى العمل المصرية المستقبلية وأهداف التحوّل الرقمي الواردة في رؤية مصر 2030.

ويُبدي الشباب المصري المهتمّ بالذكاء التكنولوجي استعدادًا واضحًا لتولي العمل في وظائف عديدة في مختلف المجالات التكنولوجية، في وقت يشكّل تطوير المهارات الرقمية جزءًا أصيلًا من رؤية مصر 2030 ورؤية وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات لمصر الرقمية، فضلًا عن خطة تطوير مهارات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات لـ 100,000 شاب في عموم البلاد.

وشاركت كل من وزارة التعاون الاقتصادي والتنمية الألمانية، و الوكالة الألمانية للتعاون الدولي (جي اي زد)، وشركة “إس إيه بي” البارزة في برمجيات المؤسسات، في تخريج مجموعتين جديدتين من الشباب المصري من برنامج المهنيين الشباب من “إس إيه بي” الذي يُعتبر أحد أبرز البرامج المختصة ببناء المهارات الرقمية، وذلك دعمًا لهذه المبادرات.

وأقيم حفل التخرج الافتراضي الأول بحضور أحمد مكي الرئيس التنفيذي لشركة “بنية”، وهدى منصور العضو المنتدب لشركة “إس إيه بي” في مصر ودول المشرق العربي، وماريتا ميتشين المدير التنفيذي لمعهد “إس إيه بي” للتدريب والتطوير والنائب الأول للرئيس للمهارات الرقمية للشركة في منطقة جنوب أوروبا والشرق الأوسط وإفريقيا، بجانب العديد من الشركاء والعملاء.

وأكّدت كاثينكا كورتس رئيسة البرامج في مبادرة develoPPP.de الحكومية الألمانية، حرص المبادرة على تعزيز مشاركة القطاع الخاص في المجالات التي تتداخل فيها فرص الأعمال ومبادرات التنمية، مشيرة إلى أن مصر تتمتع بإمكانات قوية في مجال الوظائف الرقمية والنمو. وقالت: “نحن مطمئنون إلى أن شراكتنا مع “إس إيه بي” ستساهم كثيرًا في مكافحة البطالة في أوساط الشباب وتعزيز التكنولوجيا الرقمية على المدى الطويل”.

وتعدّ علاقات الشراكة الحديثة التي أبرمها برنامج المهنيين الشباب في مصر جزءًا من تعاون وثيق بين “إس إيه بي” والوكالة الألمانية للتعاون الدولي (جي اي زد)، اللذين يهدفان معًا إلى خلق 450 وظيفة لشباب مؤهلين تأهيلًا عاليًا في قطاع تكنولوجيا المعلومات في 10 دول إفريقية على مدى ثلاث سنوات. ويشكّل هذا المشروع التعاوني جزءًا من مبادرة develoPPP.de، تنفذه الوكالة الألمانية للتعاون الدولي (جي اي زد) بالنيابة عن وزارة التعاون الاقتصادي والتنمية الألمانية.

من جانبها، قالت ماريتا ميتشين، إن برنامج المهنيين الشباب يحقق أربعة مكاسب مهمة، موضحة أنه “يساعد الشباب المصري على الالتحاق بوظائف رقمية واعدة، ويتيح لعملائنا وشركائنا توظيف أصحاب أفضل المواهب، ويمكّن “إس إيه بي” من تعزيز منظومتها من العملاء والشركاء، علاوة على تمكينه الحكومة المصرية من دعم الوصول إلى الأهداف الواردة في رؤية مصر 2030 والتي تتضمّن تسريع رقمنة اقتصاد الدولة والمجتمع”.

ويكتسب خريجو الجامعات الجدُد من خلال البرنامج المهني التخصّصي الذي يستمر لمدة شهرين، مهارات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات ومهارات المستقبل، ليصبحوا مستشارين مشاركين معتمدين من “إس إيه بي”، ما يؤهلهم للعمل مع عملاء “إس إيه بي” وشركائها. وينجح أكثر من 99 بالمئة من خريجي البرنامج في 31 دولة حول العالم في الحصول على وظائف مُجدية تناسب الحقبة الرقمية. أمّا في مصر، فقد وفّر البرنامج أكثر من 300 فرصة عمل حتى الآن.

بدورها، قالت هدى منصور إن “إس إيه بي” تلمس، عبر تواصلها المستمر مع مؤسسات القطاعين العام والخاص في مصر حول مستقبل ما بعد الجائحة، وجود “طلب مستمر على الموظفين ذوي المهارات الرقمية”، مؤكّدة أن “بوسع برنامجنا للمهنيين الشباب تمكين الخريجين الجدد في مصر من دعم التحوّل الرقمي وابتكارات الأعمال الرقمية لدى المؤسسات والخدمات الإلكترونية المقدمة للعملاء”.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى