عاجل

“الخرافي” تدرس زيادة استثمارتها في مصر بعد لقاء رئيس الوزراء

منها "مراكز البيانات"

التقى الدكتور مصطفى مدبولى، رئيس مجلس الوزراء ، المهندس بدر الخرافى، الرئيس التنفيذي لمجموعة “الخرافى” الكويتية، وشركة “زين للاتصالات”، والوفد المرافق له، لبحث فرص توسيع استثماراتهم بمصر، وحضر اللقاء الدكتور عمرو طلعت وزير الاتصالات.

واستهل الخرافى اللقاء بالتأكيد على اهتمام المجموعة بالسوق المصرى، قائلاً : “ورثنا حب مصر من والدنا ناصر الخرافى”. وأضاف أننا حريصون على زيادة حجم استثماراتهم فى مصر، وتوسيع أنشطتهم القائمة، والتى تتضمن استثمارات فى مجال الإنشاءات بالعاصمة الإدارية الجديدة، وغيرها من المشروعات فى مجال المقاولات والطرق، بالإضافة إلى اهتمامهم بالاستثمار فى قطاع الاتصالات وخدمات الانترنت، وكذا المدن الذكية.

وأكد الخرافى أن استثمارات المجموعة فى القطاع الصناعى بمصر تتزايد، حيث قاموا بتوسعات فى مصانع المجموعة بالأسكندرية وغيرها من المدن، فضلاً عن شراكتهم مع شركة “ميتسوبيشي” اليابانية فى السوق المصرية.
من جانبه، أكد رئيس الوزراء تقدير مصر للإسهامات القيمة لمجموعة الخرافى فى الاقتصاد المصرى، مضيفاً أن الحكومة حريصة على تقديم كافة صور المساندة للاستثمارات الجادة. ورحب رئيس الوزراء برغبة المجموعة فى الاستثمار فى مجالات الاتصالات والإنترنت والمدن الذكية، مشيراً أيضاً إلى رغبة الحكومة فى جلب استثمارات فى مجال تصنيع وسائل النقل الجماعى التى تعمل بالكهرباء، وكذا السيارات الكهربائية.

وأشار رئيس الوزراء إلى ما تقوم به الحكومة من جهود لتشجيع الصناعة الوطنية وزيادة المكون المحلى، وإحلال المنتجات المصنعة محلياً محل السلع المستوردة من أجل تقليل عجز الميزان التجارى وتوفير العملة الصعبة، مؤكداً تشجيع الحكومة لكل الاستثمارات العربية والأجنبية التى يمكن أن تٌسهم فى تحقيق هذه الأهداف.
فى ذات السياق، أشار وزير الاتصالات إلى إمكانية التعاون مع مجموعة “الخرافى” فى مجال إنشاء مراكز البيانات Data Centers، باعتبارها أحد المجالات الواعدة والمهمة فى مصر، فرحب الرئيس التنفيذي لمجموعة الخرافى بالتعاون فى هذا المجال، مؤكداً على ما تمتلكه المجموعة من خبرات فى إنشاء وإدارة مراكز البيانات، واستعدادهم لإقامة هذه المراكز فى فترة لا تتجاوز ١٨ شهراً.

اظهر المزيد

تعليق واحد

  1. رحم الله السيد ناصر الخرافي عاشق مصر و معشوق اهلها و وفق ابنائه الكرام الى كل الخير لمجموعتنا الغالية و بلدنا العزيز

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق