أخبار

الشرق الأوسط تتصدّر دول العالم في الاعتماد على الحوسبة متعددة السُّحُب   

 كشفت دراسة جديدة1 أصدرتها شركة “إف 5 نتوركس” عن تبوّء منطقة الشرق الأوسط وإفريقيا وأوروبا مكانة متقدمة في مجال تبني حلول حوسبة متعددة السُّحُب multi-cloud، على الرغم من استمرار التحديات الأمنية ونقص الكفاءات.

ووفقا لما ورد في الإصدار السنوي السادس من “تقرير الحالة لخدمات التطبيقات” للشركة، فإن قرابة 88% من مؤسسات منطقة الشرق الأوسط وإفريقيا وأوروبا التي شاركت في الدراسة تتبنى حاليا حلول تستفيد من بيئة حوسبة متعددة السُّحُب، مقارنة بحوالي 87% في أسواق الأمريكيتين، و86% في أسواق آسيا والمحيط الهادئ.

كما أشارت 27% من المؤسسات التي شاركت في الدراسة من منطقة الشرق الأوسط وإفريقيا وأوروبا إلى أنها بصدد تحويل ما يزيد عن نصف التطبيقات المستخدمة إلى منصات حوسبة سحابية مع نهاية العام 2020. في هذه الأثناء، أجمع 54% منهم على أن حوسبة السحاب بجميع صورها تعتبر توجها استراتيجيا سيشكّل عنوان المرحلة خلال العامين إلى خمسة أعوام القادمة.

ويشير “تقرير الحالة لخدمات التطبيقات” إلى أن المؤسسات في منطقة الشرق الأوسط وإفريقيا وأوروبا تبدو مرشحة أكثر من أي منطقة أخرى لاعتماد منصات حوسبة سحابية قادرة على دعم التطبيقات وفق كل احتياجات هذه التطبيقات كل على حدة، مع تفضيل 43% اعتماد هذا النهج الأكثر رواجا (مقارنة بنسبة 42% على مستوى العام). وهذ ما ينسجم مع حقيقة إقرار حوالي 70% أنه “من الضروري جدا” أن يكون بالإمكان تطبيق وفرض مستويات وسياسات الحماية التي كانت متاحة في أماكن العمل عند التحوّل إلى منصات حوسبة السحاب. أما في الأمريكيتين فبلغت النسبة الإجماع قرابة 69%، مع تراجع ذلك في منطقة آسيا والمحيط الهادئ قليلا إلى 65%.

وقال ممدوح علّام، المدير الإقليمي لشركة «إف 5 نتوركس» لمنطقة المملكة العربية السعودية وشمال أفريقيا: “الحلول التي تفتقد للمرونة لن تكون كافية لتلبية مختلف الاحتياجات مع حوسبة السحاب، ومن المُشجّع أن نشهد رواجا أكبر لاستراتيجيات خاصة بكل تطبيق على حدة في منطقة الشرق الأوسط وإفريقيا وأوروبا”.

وأضاف:” كل تطبيق يبدو فريدا من نوعه ومصمّم لمهام محددة، سواء كان ذلك لأقسام المالية، أو المبيعات، أو التصنيع. ولكل من هذه التطبيقات مستويات متفاوتة من المستخدمين تتراوح ما بين دون مائة مستخدم وحتى تجاوز بعضها عدّة ملايين من المستخدمين. وهذا ما يجعل من هذه التطبيقات عرضة لطبيعة مختلفة من المخاطر والتهديدات التي قد تبدأ باختراقات تتسبب ببعض الحرج إلى أن تصل ربما إلى إلحاق أضرار يمكن أن تكلّف الشركات ملايين الدولارات”.

تحديات ومخاوف أمنية مستمرة

تشير 33% من المؤسسات في منطقة الشرق الأوسط وإفريقيا وأوروبا إلى أن الامتثال للقوانين التنظيمية يعد أكبر التحديات عند الحديث عن إدارة التطبيقات عبر بيئات حوسبة متعددة السُّحُب multi-cloud، وهي نسبة تفوق مجددا باقي المناطق حول العالم، وهو ما يمكن أن يعود نسبيا إلى التعقيدات المترتبة على قوانين النظام الأوروبي العام لحماية البيانات GDPR.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى