مقابلات

رئيس الوطنية للاتصالات: لا ننافس المصرية للاتصالات … ولكن

حاوره/ محمد لطفي

الشركة الوطنية لخدمات الاتصالات عملاق مصري جديد في سماء الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، أسسها جهاز مشروعات الخدمة الوطنية في عام 2019 بهدف تطوير واستغلال البنية التكنولوجية للدولة ورقمنة الخدمات وتصديرها إلى دول العالم، وقبل مرور عامين على تأسيسها نجحت في العديد من الإنجازات التي كان أبرزها البدء في إنشاء المحطات الأرضية للأقمار الصناعية لخدمة القمر الصناعي ” طيبة1 ” بالإضافة إلى البدء في إنشاء مراكز البيانات العالمية والحصول على تراخيص الجهات التنظيمية الوطنية وفقا لأحكام القانون، و تسعى الشركة بخطوات ثابته نحو تحقيق ميزات تنافسية عبر تقديم خدمات متكاملة واتصالات ذات سرعة فائقة وسعات عريضة النطاق وأسعار تنافسية عبر تحقيق أعلى معدل من استخدام البنية التحتية مع سهولة وإتاحة الخدمات في أي وقت ومكان، ولاتزال الشركة الوطنية للاتصالات تتحرك بخطوات سريعة وقوية نحو مزيد من تطوير البنية التكنولوجية للدولة وتحقيق الرؤية الاستراتيجية في رقمنة الخدمات وتصدير خدماتها إلى مختلف دول العالم ومن هذا المنطلق أجرت ICT Business حوارها التالي مع اللواء دكتور مهندس عبد الحميد مصطفى عبد الحميد رئيس مجلس إدارة الشركة الوطنية لخدمات الاتصالات التابعة لجهاز مشروعات الخدمة الوطنية خلال مشاركة الشركة في معرض Cairo ICT في دورته الـ24، مستعرضاً خلال السطور التالية رؤية الشركة خلال الفترة القادمة واستراتيجيتها نحو نقل خدمات الإنترنت من خلال الأقمار الصناعية.

رؤيتنا أن تصبح مصر من أفضل 10 دول في العالم في جودة الإنترنت ونستهدف إتاحة الإنترنت في الأماكن البعيدة بتكلفة تنافسية

في البداية هل يمكن أن تلقي لنا الضوء عن الشركة وتاريخ تأسيسها ؟

تأسست الشركة عام 2019 والغرض الأساسي من إنشاء الشركة هو خلق بنية أساسية يصعب على  الشركات المتوسطة والصغيرة والكبيرة أيضا أن تقوم بتنفيذها بسبب أن البنية الأساسية لقطاع الاتصالات تتكلف مبالغا كبيرة جدا والعائد منها ليس سريعا وقد يكون غير مضمون، لذلك تأسست هذه الشركة بهذا الغرض مع توفير السعات الكبيرة فائقة السرعة مما يوفر لجميع الأفراد الخدمة التي يحتاجونها وحل المشكلات التي قد تواجههم من جراء الضغط على الشبكات.

ما هي رؤية الشركة الوطنية للاتصالات خلال الفترة القادمة؟

لدينا رؤية بأن الشركة الوطنية للاتصالات ستمكن مصر أن تكون من أفضل 10 دول في العالم في جودة الإنترنت، ونأمل في تغطية القطاع البنكي بالكامل وأجرينا اتصالا بالبنك المركزي وجميع البنوك لتوفير خدمة الإنترنت على ماكينات الصراف الآلي ATM والذي يعاني من مشكلات متسمرة على مستوى النظام مما يؤخر الخدمات المقدمة للعملاء، وهم في احتياج لحل هذه المشكلة من جانبنا عن طريق وحدة  طرفية تثبت على الشبكات الداخلية لدى البنك وتساعد في حل هذه المشكلة، إلى جانب جميع الجهات الحكومية التي تعتمد في أنظمتها علي الإنترنت كالمطارات وقطاع التعليم والصحة وخاصة أهالي المحافظات حيث من الممكن أن نوفر لهم الخدمات الصحية في أماكنهم من خلال شبكة عبر الإنترنت تساعدهم في ذلك.

ما هي أبرز مهام الشركة داخل مصر وخارجها وهل تعد الشركة منافسا للمصرية للاتصالات؟

لدينا مهام كثيرة جدا، هذه المهام هي نفس مهام الشركة المصرية للاتصالات تماما لكننا نزيد عنها في مهام القمر الصناعي “طيبة 1” والذي تم إطلاقه العام الماضي بهدف تجاري لتوفير إنترنت فائق السرعة لجميع الجهات التي يبث عليها القمر والذي يقوم بالبث على 22 بقعة، قطر البقعة الواحدة 300 كم في إفريقيا وآسيا، وتتمثل الدول التي يبث عليها القمر الصناعي طيبة 1 في إفريقيا مصر بالكامل و ليبيا و السودان وجنوب السودان وأوغندا بينما تتمثل الدول التي يبث عليها القمر في قارة آسيا كل من الأردن ولبنان، ولسنا منافسين للشركة المصرية للاتصالات ولكن نعد مكملين لدورها لأننا نرى السوق بوضوح مما يستلزم وجودنا ووجود شركات أخرى في هذا النطاق.

جاهزون لتقديم خدمات الاتصالات في الربع الأخير من عام 2021

كيف يعمل القمر الصناعي على بث خدمات الإنترنت وما هي الخطوات التي أتبعتموها لضمان تنفيذ ذلك؟

القمر الصناعي لا يبث إنترنت وإنما يعكس الإنترنت مما يتطلب أن تكون هناك محطات أرضية تقوم بعملية مد القمر الصناعي بالإنترنت حتى  يقوم بإعادة بثه على  الدول التي ذكرناها، هذه المحطات الأرضية إذا قمنا بعمل محطة واحدة قد تفقد أعمالها لأي سبب فلابد وأن نقوم بعمل محطة تبادلية أخرى حتى تكون محطة احتياطية إذا تعرضت المحطة الأساسية لأي ضرر، الأمر الذي يتطلب أن يكون لكل محطة مصدران للكهرباء ومصدران للإنترنت ومصدران لعمليات الاتصال بين المحطتين ، الأمر الذي يدل على أننا نعمل طبقا لقواعد فنية على أعلى مستوى وفقا لما يعرف باتفاقية مستوى الخدمة.

هل القمر دخل بالفعل الخدمة وما هي الخطوات التالية؟

القمر دخل الخدمة بالفعل وأوشكنا على  الانتهاء من إنشاء المحطات الأرضية والتي من المفترض أن تكون جاهزة في النصف الأول من العام القادم 2021 وحاليا في مرحلة التعاقد على المعدات التي ستستخدم داخل هذه المحطات والتي ستكون متواجدة في شمال وجنوب مصر كي نضمن ألا تتأثر كلتا المحطتان من أي ضرر ناتج عن سوء الأحوال الجوية في نفس الوقت.

ماذا عن الموافقات الأمنية ومتى ستصبح الشركة جاهزة لتقديم خدمات الإنترنت عبر الأقمار الصناعية ؟

الموافقات الأمنية في البنية الأساسية متوفرة وموجودة لأنه لا يوجد مصلحة شخصية من وراء الأعمال وإنما مصلحة عامة للدولة، نقوم بطلب الموافقات الخاصة بالجهاز القومي لتنظيم الاتصالات والذي يقوم بإعطائي رخصة للتعامل مع القمر الصناعي هذه الرخصة التي أحصل عليها مثل أي جهة تأخذ هذه الرخصة لها مطالب وقواعد وشروط معينة لتوافرها للحصول على الرخصة، وخلال الفترة الماضية استوفينا كل مطالب الجهاز القومي لتنظيم الاتصالات وحصلنا على تراخيص تقديم الخدمة وعمل شبكات وبالفعل استلمنا جزءا من المحطات الأرضية و بدأنا في التوريد والتخزين لحين الانتهاء من استلام هذه الأجزاء ثم نقوم بالتعاون مع شركة فرنسية لعمل اختبارات لعمل المحطة حتى نصبح جاهزين لتقديم الخدمة الفعلية في الربع الأخير من العام القادم 2021.

هل ستقدمون الخدمة للمؤسسات فقط أم للأفراد أيضا؟

لنا الحق في تقديم الخدمة في جميع الاتجاهات كمؤسسات وشركات وأفراد، واتفقت مع الفريق كامل الوزير وزير النقل لإتاحة هذه الخدمات في كافة أطراف قطاع النقل المصري سواء في الطيران أو السكك الحديد أوالبواخر وغيرها من وسائل النقل المختلفة، لأن أي وحدة متحركة تستلزم توافر إنترنت عن طريق القمر الصناعي الأمر الذي يتطلب وجود بنية أساسية على أعلى مستوى.

كيف ستقدم الشركة خدمات الإنترنت فائق السرعة بأسعار تنافسية؟

تكلفة الحصول على خدمة الإنترنت عبر القمر الصناعي بالمقارنة بخدمات ADSL عالية ولكننا سنقوم بتوفيرها بسعر متميز بسبب أننا سنعمل على ما يعرف بالـKA Band والموجود حاليا هو KU Band المكلف جدا، إنما KA Band يسمح باستخدام نطاق الإنترنت أكثر من مرة أي يستطيع أكثر من فرد أن يستخدم نفس التردد أو النطاق وبالتالي ستكون تكلفتها أقل مما هي عليه الآن، سنقوم باستخدام أحدث تقنيات الـ KA Band بمعداته حول العالم حيث أن كل من يعمل في نقل خدمات الإنترنت من خلال الأقمار الصناعية يعملون من خلال أقمار صناعية أجنبية وبالتالي تكلفتها ستكون أغلى من النطاقات التي سنستخدمها خاصة وأننا لا نستهدف خلال الفترة الحالية الأفراد وإنما نستهدف حل مشكلات الجهات البعيدة والتي لا يصل إليها إنترنت مما سيخدم قطاعات عديدة جدا.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى