أخبار

“شغلني” يوقع بروتوكول تعاون مع وزارة التضامن الاجتماعي وشركة “فيكتوري لينك”

وقعت اليوم شركة “شغلني” المتخصصة في منظومة توظيف وتشغيل الشباب والفتيات الباحثين عن فرص عمل في مصر، عقد شراكة مع وزارة التضامن الإجتماعي وشركة ڤيكتوري لينك، بهدف إستخدام تقنيات وسائل الإتصال الحديثة عن طريق إرسال 5 مليون رسالة نصية قصيرة، للتواصل مع الشباب من الباحثين عن وظائف فورية، والإستفادة بقاعدة البيانات التي تملكها شركة “شغلني” للشباب والشركات وأصحاب الأعمال المسجلين لديها لسرعة وتسهيل إجراءات توظيفهم.
وسوف يقوم موقع “شغلني” من خلال تلك الشراكة بإرسال رسائل نصية بغرض ربط قاعدة بيانات المسجلين ببرنامج تكافل وكرامة بوزارة التضامن الاجتماعي بالوظائف المتاحة على الموقع التي تتعدى اكثر من ٥٠,٠٠٠ فرصة عمل بالإضافة إلى ارسال رسائل نصية لجزب راغبي العمل لحضور ملتقي “شغلني” الثالث للتوظيف والاستفادة من فرص العمل المتاحة وتخصيص مكان لموقع “شغلني” داخل الوحدات الإجتماعية بالوزارة لمساعدة راغبي العمل الحصول على الوظائف والتسجيل على الموقع، وذلك عن طريق أكشاك مجهزة بوحدات إلكترونية متطورة متصلة بشبكة الإنترنت للتسجيل في الموقع بهدف منح الأسر المتقدمة للحصول على الدعم النقدي بوحدات الوزارة، الفرصة للحصول على مختلف فرص العمل المتاحة في السوق المصري من خلال موقع “شغلني”
وصرح عمر خليفة، العضو المنتدب لشركة “شغلني”، “إننا نفخر بمساهمتنا في خلق تواصل إيجابي بين الشركات وآلاف الباحثين عن فرص عمل، بما يساعد علي النهوض بالمجتمع ويعزز النمو الاقتصادي الوطني، وان الشركة تسعي للتعاون والشراكة مع مؤسسات الدولة ومختلف الكيانات الإقتصادية والتكنولوچية، للعمل علي خفض معدلات البطالة، في نفس الوقت الذي نسعي فيه لتزويد الشركات والمصانع بالشباب من أصحاب المهارات للمساعدة علي النهوض بمنظومة عملهم.”
وأضاف خليفة، “”قمنا بوضع أكشاك للتسجيل الذاتي في وزارة التضامن الاجتماعي بهدف توسيع نطاق وصولنا إلى الأشخاص الأقل امتيازًا وتبسيط عملية التسجيل لهم للحصول على فرصة عمل..حيث يتم توصيل الأكشاك بالإنترنت وعندما ينتهي المستخدم من التسجيل، يتم إرسال رسالة نصية قصيرة تلقائيًا إلى المستخدم مع رابط الموقع واسم المستخدم وكلمة المرور الخاصة به، وبهذه الطريقة يمكنه دائمًا تسجيل الدخول لاحقًا من أي مقهى إنترنت”.
.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى