أخبار

كاسبرسكي:”كورونا” تزيد من الجرائم الرقمية في المنطقة

توقع خبراء كاسبرسكي أن يساهم الاضطراب الاقتصادي المتزايد، بجانب تأثير أزمة جائحة كورونا، في زيادة نشاط الجريمة الرقمية في جميع أنحاء منطقة الشرق الأوسط. وأورد الخبراء هذه التوقعات وغيرها في تقرير حديث نُشر في نشرة كاسبرسكي الأمنية Kaspersky Security Bulletin بعنوان “توقعات التهديدات الرقمية للعام 2021 في منطقة الشرق الأوسط وتركيا وإفريقيا”.
يقول دميتري غالوف خبير الأمن الرقمي لدى كاسبرسكي، إن الاقتصادات النامية في جميع أنحاء الشرق الأوسط “تضرّرت بشدة” من عمليات الإغلاق والقيود التي فُرضت على النشاط التجاري، وذلك بالرغم من أن كل بلد في المنطقة والعالم كان عليه أن يتعامل مع الجائحة بطريقته الخاصة.
وتوقّع الخبير ألا يقتصر أثر ارتفاع معدلات البطالة في ارتفاع معدلات الجريمة التقليدية وحدها، وإنما امتداد هذا الأثر ليشمل البيئة الرقمية، بسبب الاتصال والترابط المتزايدين بين الأفراد، وهو الأمر الذي قال “إننا بتنا نشهده كثيرًا على أرض الواقع”.
ومن المتوقع كذلك حدوث تصعيد ملحوظ في منظومة الهجمات الرقمية، بجانب التغييرات في الاستراتيجيات التي تتبعها الجهات الواقفة وراء التهديدات المتقدمة المستمرة (APTs). ويشير غالوف إلى توقعات الباحثين بأن تشهد جميع أنحاء العالم في العام 2021، بما فيها الشرق الأوسط، “تغيّرات في النهج المتبع لدى تلك الجهات في تنفيذ هجماتها، ما يستدعي إيلاء المنشآت اهتمامًا خاصًا بعموم البرمجيات الخبيثة التي من المحتمل أن تُستخدم لنشر تهديدات أكثر تعقيدًا”.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى