أخبار

موزعو المحمول يفتحون “النار” على “اوبو” ويطالبون بتدخل “الوكيل”

كتبت: دعاء الجزار

طالب تجار وموزعو المحمول المعتمدين لدى شركة اوبو الصينية بضرورة الالتزام بالوعود والعقود التي قطعوها على انفسهم في اطار الاتفاقيات المبرة بينهم وبين الموزعين الذين قاموا بتحقيق “التارجت” المطلوب منهم حتى بعد تغييره.

وحصلت ICTBusiness على شكوى عدد من التجار قاموا نبشرها على مواقع التواصل الاجتماعي وننشرها نصا والتي جاءت على الحساب الشخصي لـ محمد المهدي الرئيس الشرفي لرابط تجار الاتصالات والمحمول :

 

السادة شركة اوبوا
تحية طيبة وبعد

انتم شركة لكم لوائحكم واسلوبكم الخاص فى العمل ونحن نحترم ذالك طالما فى حدود اصول التجارة والعرض والطلب واعلم ان لكم طريقة خاصة فى إدارة شركتكم ودائما تكون فى حدود العقود والاتفاقيات المبرمة مع التجار ودائما تطلبون الالتزام بعقودكم مع الموزعين وتفرضون عليهم غرامات كبيرة  في حالة عدم الايفاء بشروطكم فى العمل وهذا امر طبيعي رغم قسوة قرارتكم على التجار فى كثير من الاحيان ولكن غير العادى وغير المقبول ولانستطيع ان نسكوت عليه هو عدم التزمكم بعهودكم واتفاقتكم مع موزعين منطقة امبابة الذى اتفق معهم المندوب ومدير المنطقة على تركيب يفط لمحلاتهم واعطائهم ريونات عند تحقيق تارجت 30 جهاز فى الشهر لمدة ثلاثة شهور وبعد تحقيق تارجت اول شهر ، تراجعتم في وعدكم للموزعين الجدد وان المدير الصينى قد قام بتغير الاتفاق ورفع التارجت إلى 50 تلفون فى الشهر لمدة ثلاثة شهور ووضعتم صغار الموزعين فى موقف صعب ومع ذالك منهم من قام بتحقيق التارجت 50 جهاز فى الشهر.

وبعد ذلك قمتم بتغيير الاتفاق كله واكدتم ان المدير الصيني  قد قام بالغاء برنامج عمل اليفط فهل يصح هذا الاستهزاء بمصالح وشغل صغار ومتوسطى الموزعين لهذه الدرجة انتم لاتحترمون موظفيكم المصريين الذين اتفقوا مع الموزعين وايضا لاتحترمون صغار ومتوسطى التجار بصراحة لقد تعاونت معكم فى حل العديد من المشاكل ولكن هذا التصرف غريب جدا وغير اخلاقى ويتنافى مع اصوال وعرف اى تجارة حتى ولو فى المريخ فا ارجوا منكم سرعة حل هذه المشكلة وتركيب يفط محلات امبابة المتفق معها على اساس 30 جهاز فى الشهر وفقا للاتفاق الاول وادعوا زملائى القائمين على الغرف التجارية المنوطة رسميا بحل مشاكل التجار التحقيق مع شركة اوبو  التى قامت بالعمل فى السوق المصرية وتكسب منها الكثير ورغم ذلك لاتحترم التجار المصرين ولم تلتزم بما تعهدت بة معهم.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى