أخبارمقالات

هايدي نصير تكتب: أبدأ صغيرًا لتصبح كبيرًا

إن العالم يتغيّر- ولكن هذا التغيير يعود إلينا إلى حد كبير وإليكم ما نعرفه بكل تأكيد: من المتوقع أن ينمو عدد سكان العالم إلى حوالي 8.5 مليار نسمة بحلول عام 2030. وبحلول ذلك الوقت، سيكون لدى 3 مليار شخص آخرين قوة شرائية إضافية ويصبحون جزءًا من الطبقة المتوسطة العالمية، وبالتالي زيادة احتياجاتهم للمنتجات والخدمات. وكل هذا من شأنه أن يفرض ضغوطاً هائلة على الأنظمة الطبيعية على الأرض وبالفعل، يشكل استخراج الموارد وتجهيزها نصف الانبعاثات الغازية المسببة للانحباس الحراري العالمي، وأكثر من 90% من نقص التنوع البيولوجي والإجهاد المائي.

سيزداد الطلب العالمي فقط، وتحتاج الصناعات والحكومات إلى العمل معًا لتوفير الإمدادات بطريقة مستدامة بيئيًا. ومن أجل القيام بذلك، يستكشف أصحاب المصالح في مختلف القطاعات العامة والخاصة وغير الربحية مفهوم الاقتصاد الدائري. 

مفهوم الاقتصاد الدائري 

ماذا لو كانت منتجاتنا، وأعمالنا، وطريقة حياتنا، تضمن استمرار توزيع الموارد المحدودة المتاحة لنا بينما ندير استخدامنا للموارد المتجددة لضمان عدم استنزاف هذه الموارد؟ 

قد تبدو فكرة جذرية، ولكن من خلال الاحتفاظ بالمواد في دورات حياة مستمرة ومغلقة، حيث يمكن تجديد النظم البيئية واستعادتها. وهذا لا يؤدي إلى خلق رأس المال الاقتصادي والطبيعي والاجتماعي على المدي البعيد فحسب، بل هناك فوائد مباشرة بعيدة المدى للشركات، فطبقاً لبعض التقديرات قد تصل المكاسب الاقتصادية العالمية الناتجة عن المدخرات المادية إلى 1 تريليون دولار سنوياً بحلول عام 2025. 

والأفضل من ذلك، يمكن للذكاء الاصطناعي والبيانات الضخمة وإنترنت الأشياء أن يلعبوا دورًا متزايد الأهمية في قيادة اقتصاداتنا وإضفاء الطابع المادي عليها، وإنشاء نماذج مبتكرة تدفع الجميع نحو مستقبل مستدام. بهذه الطريقة، يمكن فصل مفهوم النمو والازدهار عن استهلاك الموارد المحدودة.

إزالة النفايات من أنظمتنا البيئية

نظرًا لأن اقتصاداتنا مبنية حاليًا حول ثقافة المنتجات التي يمكن التخلص منها وذات الاستخدام الواحد، فإن كمية هائلة من المواد تنتهي في مدافن النفايات والمجاري المائية والمحيطات. وقطاع التكنولوجيا هو المساهم الرئيسي في هذه المشكلة. 

في كل عام، يتم إنتاج 50 مليون طن من النفايات الإلكترونية حول العالم وأصبح أسرع تدفق للنفايات اليوم. وبينما يبذل الكثير من الناس جهودًا عديدة للتخلص من أجهزتهم بشكل مسؤول، يتم إعادة تدوير حوالي 20٪ فقط من النفايات الإلكترونية رسميًا. وينتهي الباقي في مدافن النفايات أو قد يعاد تدويرها بشكل غير رسمي، مع إمكانية التأثير سلبًا على البيئة وصحة الإنسان.  

ولكن من خلال الاقتصاد الدائري، يمكن أن تحدث الشركات فارقًا من خلال طرح منتجات يمكن إعادة تدويرها بسهولة، والتصنيع باستخدام مواد معاد تدويرها، والعمل مع العملاء على إعادة تدوير المنتجات. فعلى سبيل المثال، تقوم شركة دل تكنولوجيز بتصنيع أكثر من 125 منتجًا مختلفًا، تتضمن تلك المنتجات مواد بلاستيكية تم إعادة تدويرها من الإلكترونيات المُعاد تدويرها.

الحفاظ على عقلية التعاون

إن مفهوم المشاركة أساسي أيضًا في الاقتصاد الدائري – وهو مشاركة الأفكار والموارد وأفضل الممارسات والعمليات. إنه من الضروري الحفاظ على التنافس بين الشركات، إلا أنه يجب أن يكون هناك تغيير في نهج الشركات، حيث يجب أن تتبنى نماذج تعاونية التي تحقق منافع متبادلة للشركات والمجتمع والبيئة. تتمثل إحدى الطرق التي يمكن من خلالها الشركات النهوض بالاقتصاد الدائري في ضمان إعادة استخدام التكنولوجيا غير المستخدمة. في المكاتب وفي كل مكان، حيث يتم تحديث التكنولوجيا باستمرار، ولا تُستخدم الأجهزة التكنولوجية الأخرى القديمة. من المهم أن يتم إعادة تدوير هذه المواد وإعادتها إلى سلسلة التوريد لاستخدامها في صنع منتجات جديدة. هناك فرص لا حصر لها للشركات للعمل مع بعضها البعض والمنظمات غير الربحية لإحداث التغيير.

نرى اهتماما شديدا لدى الحكومة المصرية بملف الطاقة، وبحلول عام 2030 يكون قطاع الطاقة المصري قادراً على تلبية كافة متطلبات التنمية الوطنية المستدامة من موارد الطاقة وتعظيم الاستفادة من مصادرها المتنوعة (تقليدية ومتجدّدة) بما يؤدي إلى المساهمة الفعالة في دفع الاقتصاد والتنافسية الوطنية والعدالة الاجتماعية والحفاظ على البيئة مع تحقيق ريادة في مجالات الطاقة المتجدّدة والإدارة الرشيدة والمستدامة للموارد، ويتميّز بالقدرة على الابتكار والتنبؤ والتأقلم مع المتغيّرات المحلية والإقليمية والدولية في مجال الطاقة وذلك في إطار مواكبة تحقيق الأهداف الدولية للتنمية المستدامة.

ابدأ صغيرًا لتصبح كبيرًا

لدينا كل ما نحتاجه للتحول لاقتصاد دائري – لكن الوقت هو العنصر الجوهري. إن التغيير شيء ضروري، وهناك عدة طرق يمكنك اتخاذها من اليوم:

  • عليك تحديد الفرص لإحداث تغيير فوري في سلسلة التوريد أو عمليات التصنيع أو تصميم المنتج – ما هي المواد غير المستدامة التي تستخدمها كثيرًا، وما هي البدائل القابلة للتطبيق؟
  • عليك أن تقيّم البدائل التي تعطي أكبر قيمة سواء من حيث تكاليف الأعمال والتأثير البيئي الأوسع. هناك العديد من الخيارات، ولكن لا يمكنك تجاهل جودة ومتانة منتجك.
  • تعرّف على الشركات التي لديها منتج مشابه وحاول التعلم منها. يمكنك حتى تبنّي عقلية تعاونية، وتجنب التنافس مع منافسيك السابقين – عندئذ قد يتبع القطاع بأكمله خطواتك.
  • فكّر في نماذج أعمال جديدة تساعد عملائك على إدارة استخدام منتجاتك بطريقة أكثر استدامة. هل يمكنك تقديمها كخدمة؟ هل يمكنك تصميم خيارات إعادة تدوير مسؤولة؟
  • كن حذرًا دائمًا من العواقب غير المقصودة، حيث يمكن أن يكون للبدائل آثار سلبية غير متوقعة في مكان آخر من المحيط الإيكولوجي.

قد يبدو المستقبل الذي نتطلع إليه بعيدًا، ولكن إذا كنا سنحقق اقتصادًا دائريًا على مستوى العالم، فنحن بحاجة إلى أن نعمل على تلك الغاية الآن، سويًا.

 

 

بقلم/ هايدي نصير

مدير التسويق في منطقة الشرق الأوسط وتركيا وأفريقيا، بشركة دل تكنولوجيز 

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق