مقالات

هدى منصور تكتب لـ ICTBusiness: تعزيز القيادات النسائية وعالم أكثر مساواة

وفقاً لتقرير حديث صدر عن المنتدى الاقتصادي العالمي، قد تستغرق عملية تحقيق المساواة بين الجنسين في ظل معدل التغيير الحالي قرابة المائة عام أو أكثر، وهو أمر غير مقبول بالطبع مقارنة بعالم اليوم الحديث.

كما أن زيادة مشاركة المرأة في سوق العمل ستسهم في تحقيق المساواة المنشودة بين الجنسين ، الأمر الذي لم يزيد من فرص تواجد الشركات الأكثر ربحية ورواجاً في سوق العمل فحسب، بل وسيؤدى بدوره إلى إضافة ما يقرب من 28 ترليون دولار، أو ما يعادل 26% من إجمالي الناتج العالمي، إلى الاقتصاد العالمي. هذه الحسبة تُعتبر سهلة وبسيطة، ولا يسعنا أن نستمر في التغاضي عن نصف سكان الكرة الأرضية، لا سيما حين يكون الموضوع متعلقاً بواحد من أسرع المجالات العلمية نمواً، وهو علم البيانات. 

أما في ظل الجائحة الحالية ، تتزايد التحديات التي تواجهها المرأة العاملة لمحاولة تحقيق التوازن بين حياتها المهنية وواجبتها المنزلية.

نحن في SAP ندرك قيمة تمكين المرأة والاحتفاء بها في سوق العمل وبالأخص المرأة العاملة في مجال تكنولوجيا المعلومات، حيث يعد تمثيل المرأة في هذا القطاع منخفض جداً مقارنة بغيره من القطاعات. وعلى الرغم من أهمية مجال علم البيانات إلا ان نسبة مشاركة المرأة فيه يمثل 16,4% فقط ، وهذا ما ألهم شركة SAP أن تصبح متعاونًا وراعيًا لمبادرة جامعة ستانفورد للمرأة في علوم البيانات (WiDS) منذ عام 2016.

المرأة في علم البيانات اليوم

وكوننا شركة عالمية تقوم بتوظيف خبرات تضم مئات من علماء البيانات حول العالم، كان لا بد لنا في SAP أن نقف عند موضوع قلة أعداد النساء العاملات في هذا المجال بالإضافة إلى قلة أعداد النساء اللواتي يتم ترقيتهن ليتقلدن مناصب قيادية في الشركات. 

وعلى الرغم من أهمية تملك مهارات تقنية للعاملين في قطاع التكنولوجيا، إلا أن العديد من الدراسات التي أجريت حول مستقبل سوق العمل تسلط الضوء على الأهمية المتزايدة للذكاء العاطفي بالنسبة لأصحاب العمل، وقد اتضح في دراسات أخرى أن المرأة أحرزت معدلات أعلى من الرجل عندما يتعلق الأمر بالذكاء العاطفي، مما يزيد الحاجة إلى رعاية وتعزيز القيادات النسائية في مختلف المجالات، ليس فقط في مجال تكنولوجيا المعلومات.

فنحن في SAP  ندعم وبقوة بيان مهمة مبادرة للمرأة في علوم البيانات (WiDS) المتمثل في “نشر الإلهام وتثقيف علماء تكنولوجيا المعلومات حول العالم بغض النظر عن الجنس، ودعم المرأة العاملة في هذا القطاع”.

التنوع والشمولية في SAP

وبهدف ترسيخ مفهوم التنوع والشمولية بشكل أكبر في ثقافتنا المؤسسية في SAP، فقد التزمنا بأن يطبق هذا على قوتنا العاملة لتكون مرآة للمجتمعات المتنوعة ومختلف العملاء الذين نقوم بخدمتهم. 

ومن ضمن الأهداف الأخرى التي التزمنا بها في هذا المجال هو زيادة أعداد النساء في المناصب القيادية لدينا إلى 30٪ بحلول عام 2022، حيث تٌشكل النساء حاليًا 43٪ من فريق عمل تكنولوجيا المعلومات في SAP إلا أن 26٪ منهن فقط في مناصب قيادية.

وإذا ما وصلنا إلى أهدافنا المرجوة، فهذا سيمثل نموذجًا قويًا للشركة ويٌعزز من مسارنا نحو قوى عاملة أكثر شمولية وسيُساهم في توفير خدمة أفضل لعملائنا حول العالم.

 

 

بقلم / م. هدى منصور

العضو المنتدب لدى ساب SAP في مصر وبلاد الشام واليمن

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى