أخبار

وزير مجلس الوزراء الإماراتي: الحكومات تتبنى اقتصاد المستقبل القائم على البرمجيات

أكد محمد بن عبدالله القرقاوي، وزير شؤون مجلس الوزراء والمستقبل في دولة الإمارات العربية المتحدة، أن الإدارة والتميز في العمل الحكومي هما القاطرة التي تقود وتحرك كافة القطاعات وهما الأقدر على تطويرها، وقيادة الحكومات نحو المستقبل، معتبراً أن التميز هو أساس التطوير.
جاء ذلك خلال “مؤتمر التميز الحكومي 2018” الذي تنظمه وزارة التخطيط والمتابعة والإصلاح الإداري بالقاهرة وتنتهي فعالياته اليوم الاربعاء ، حيث كشف القرقاوي عن “5 تحولات جذرية ترسم ملامح حكومات المستقبل” ويتعين على الحكومات في المنطقة العربية التنبه والاستعداد لها، ووضع الخطط والسياسات لاستيعابها والاستفادة منها.

وتحدث القرقاوي عن حكومات تتبنى اقتصاد المستقبل القائم على البرمجيات، وحكومات تحركها ثورة البيانات، وحكومات رقمية ذكية، وحكومات تديرها شركات، وحكومات وظيفتها تصميم المستقبل. كما استعرض القرقاوي للعديد من التجارب العالمية في المجال.
ونوه القرقاوي بالعلاقة التاريخية الاستثنائية والاستراتيجية بين مصر والإمارات، والتي نجح خلالها البلدان الشقيقان في إرساء نموذج مثالي للعلاقة القائمة على التعاون والتكامل، وعلى الاحترام والتقدير المتبادلين، على مستوى قيادة البلدين وشعبيهما.. مشيراً أن التحديات السياسية والاقتصادية في المنطقة والعالم لم تزدها التحديات إلا منعةً ومناعةً.
واستعرض القرقاوي تاريخ مصر في العمل الإداري،حيث وضعت مصر نواة العمل الإداري قبل آلاف السنين، مشيرا إلى أن الرئيس عبدالفتاح السيسي يتبنى مشروع العاصمة الإدارية الجديدة لمصر.. كمشروع تنموي هو الأكبر من نوعه.. وهو خطوة عملاقة من أجل تطوير بيئة اقتصادية مزدهرة.
وحول التحولات الخمس اعتبر القرقاوي أن ما نشهده اليوم من تغيرات سريعة وتضاعف في حجم البيانات والمعلومات، ما هو إلا الثانية الأولى، من الدقيقة الأولى، من الساعة الأولى، في أول محطة من قطار المستقبل، معتبراً أننا أمام فتحٍ اقتصادي جديد.. هو اقتصاد المستقبل والحكومات مرشحة للعب دور كبير في دفع عجلة هذا الاقتصاد القائم على العقول والبرمجيات.

وعن التحول الأول أكد القرقاوي أن الحكومات القادرة على قيادة العالم في المستقبل هي تلك التي تتبنى اقتصاد المستقبل القائم على البرمجيات والتكنولوجيا والبيانات. وذكر القرقاوي أن هذا التغيير يمس الكيانات الاقتصادية الكبرى والتي شهدت تبدلا كبيرا خلال العشر سنوات الماضية، مؤكداً أن شركات التكنولوجيا في “سيليكون فالي” من أهم الشركات في السوق، وهي سلة الثروات الكبرى في العالم، اليوم، بعد أن كانت شركات النفط والبنوك والشركات الكبرى هي التي تتصدر سوق الأسهم الأميركي لعقود.
وحول التحول الثاني تحدث القرقاوي عن شكل الحكومات فيما يتمثل في البيانات. وقال القرقاوي: “يمكننا القول بأننا نعيش في عصر البيانات الضخمة، وطريقة تعاملنا مع هذه البيانات ومعالجتها واستخدامها ستغير طريقة عمل حكومات المستقبل. لذا، علينا أن نكون من الآن جاهزين للحكومات الجديدة”.
وأكد القرقاوي أننا نعيش في عالم من البيانات الضخمة، ومع ذلك فإن 99.5% من هذه البيانات تُهدر دون أن نستفيد منها..، معتبرا أن مهمة حكومة المستقبل هي الاستفادة من هذه البيانات بما يحقق أفضل مستويات الأداء في العمل الحكومي، وبما ينعكس بالضرورة على رضا الشعب وسعادة المجتمعات.
وتناول القرقاوي الحديث حول التجربة الصينية في مجال الاستفادة من البيانات الضخمة، حيث الصين شبكة Sky Net System، وهي واحدة من أهم تقنيات البيانات الضخمة.. هذه الشبكة المبتكرة أسهمت في انخفاض معدلات 8 أنواع من جرائم العنف والسرقة في الصين بنسبة 40% خلال عامين فقط، من خلال استخدام تقنيات الذكاء الاصطناعي ومراقبين رقميين بدلاً من رجال الأمن لتعقُّب الجرائم وتحديد المخالفات. وهو ما يعني ارتفاع مستويات الشعور بالأمان لدى السكان.
وأكد القرقاوي قائلاً “نحن كحكومات في المنطقة فخورون بالنموذج المصري في مجال البرمجيات.. بحسب تقرير صادر عن مؤسسة “كابجيمناي” Capgemini الفرنسية العالمية، مصر مؤهلة لتكون الوجهة الرائدة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في هذا المجال، بسبب ميزاتها التنافسية.. منوهاً أن مصر حققت مبيعات في قطاع البرمجيات المصرية وصل حجمها إلى 182.5 مليون دولار في عام 2016 ومن المتوقع أن يصل إلى 304.2 مليون دولار بحلول عام 2020 بمعدل نمو سنوي يبلغ حوالي 13.3%، بحسب توقعات “بيزنس مونيتور إنترناشيونال”.
وذكر القرقاوي أن “مصر لديها الكثير من الثروات، وهي اليوم تقود المنطقة في هذا المجال.. لتبقى ثروة مصر الحقيقية في عقول أبنائها…”
وعن التحول الثالث أشار القرقاوي عن أهمية تبني الحكومات للذكاء الاصطناعي، فالحكومات الرقمية هي التي تقدم الخدمات الذكية عبر مراكز الخدمات الذكية التبعة للحكومة والذي يوفر خدماته للمتعاملين 24 ساعة في اليوم.. سبعة أيام في الأسبوع.
واعتبر القرقاوي أن “المستقبل هو للحكومات التي تملك تقنيات الذكاء الاصطناعي”، فالهواتف الذكية قادرة على تقديم مئات الخدمات الحكومية، بسرعة وبكفاءة عالية، موفرة على الحكومة بمعناها التقليدي مئات الملايين من الدولارات والساعات المهدورة، ناهيك عن التقليل من الهدر في التعاملات الورقية.. دون التضحية بالجودة أو الكفاءة.. وفي النهاية تحقيق أعلى معدلات الرضا عند المتعامل.
وأشار القرقاوي إلى أن حكومة رقمية أو ذكية تدير المراكز الخدمية الرقمية من شأنه أن يوفر الهدر الذي تعاني منه الحكومة الورقية.. (بحسب تقرير للأمم المتحدة ستكون كلفة المعاملات الورقية أقل بـ 3000% من الكلفة الحالية!)، منوهاً أن 40% من المعاملات الحكومية والخاصة ستتم معالجتها من خلال تطبيقات الذكاء الاصطناعي بحلول العام 2020.
واستكمل القرقاوي الحديث حول التحول الرابع،قائلاً : “في عالمنا العربي، تتحمل الحكومات الكثير من الأعباء المالية والفنية والإدارية.. وكما توفر الحكومة الدعم، فإن ثمة قطاعات مجتمعية يمكن أن توفر لها الدعم.. من خلال قيام شركات بتوفير وإدارة الخدمات الحكومية ضمن أعلى مستويات الكفاءة والجودة المنشودة.. نتحدث هنا عن حكومات المستقبل التي تدير خدماتها شركات.. أو بصيغة أخرى: التعهيد”.
وذكر القرقاوي أنه في العقدين الأخيرين، شهد العالم ازدهارا في نشاط “التعهيد” Outsourcing، وهو استئجار كفاءات وخدمات من مؤسسات وشركات للقيام بمهام ووظائف وصلاحيات الجهة المستعينة بها، وهي جهة حكومية في الغالب، بغية تحسين مستوى جودة الخدمة، وتقليل التكاليف والأعباء الفنية واللوجستية، والاستفادة من الخبرات والكفاءات المتميزة وغيرها من مزايا..
وأشار القرقاوي أن قيمة عقود التعهيد عالمياً ارتفعت من 45 مليار دولار في العام 2000 إلى ما يقارب 90 مليار دولار في العام 2017، أي بنسبة تصل إلى الضعف، ومن
من التجارب الناجحة في العالم فإنه يمكن للحكومات تشجيع القطاع الخاص على بناء المستشفيات وتقوم الحكومات ببناء منظومة تأمين، وكذلك تعهيد إدارة بعض المدارس للقطاع الخاص، وتعهيد الكثير من الخدمات العامة وصولاً لخدمات التقاعد ومعاشات الخدمة المدنية.
وعن التحوّل الجذري الخامس فأشار القرقاوي أن حكومات المستقبل وظيفتها تصميمه ووضع خططها وبرامجها وسياساتها لما تريد أن يتحقق ولما تتطلع إليه.
مشيرا إلى أن 47% من الوظائف الحالية سوف تختفي خلال الـ 25 عاماً المقبلة.. بسبب التطور المطرد في النظم المعلوماتية الذكية، التي يمكن أن تقوم بوظيفة الإنسان بكفاءة أكبر وكلفة أقل.. واعتبر القرقاوي أن الحكومات التي تقرأ المستقبل وتصممه لديها القدرة على دراسة الواقع والتعامل مع التحديات والمعطيات والاحتمالات المستقبلية بصورة أفضل.. بحيث تقرأ إمكانية الاستثمار في المواهب والطاقات واستكشاف القدرات وتهيئة المناخ أو البيئة المناسبة للابتكار.

واختتم القرقاوي حديثه قائلاً: “عندما نتحدث عن التميز والجودة في العمل الإداري والحكومي فإننا نتحدث عن حكومات مواكبة للتغيير، حكومات تتبنى الابتكار، حكومات تنافسية، حكومات تستشرف المستقبل، وحكومات ذات كفاءة وإنتاجية عالية.. وهذا هو الطريق الذي اخترنا أن نسيره للانتقال إلى المستقبل”.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى