مقابلات

الرئيس التنفيذي لـ راية للتجارة والتوزيع : 100 مليون جنيه استثمارات جديدة للشركة في الفروع خلال 2021 (حوار)

يأتي فهم المستهلك المصري وتلبية رغباته  كركيزة استراتيجية لشركة راية للتجارة والتوزيع، إحدى شركات راية القابضة للاستثمارات المالية، وهو ما دفعها إلى تحقيق نجاح منقطع النظير في سوق الأجهزة الإلكترونية، والكهربائية، والاستهلاكية أيضًا.

التقينا باسم مجاهد، الرئيس التنفيذي لشركة راية للتجارة والتوزيع، لرصد التغييرات الطارئة على ثقافة البيع والشراء لدى المستهلك المصري، في ظل التغيرات التي شهدتها البلاد خلال العِقد الأخير بوجه عام، وظروف جائحة كورونا بوجه خاص.

مجاهد نجح في صياغة “روشتّة” حقيقية للتحديات التي تواجه المستهلك في مصر، والتي انعكست على اتجاهاته الشرائية وتجلّت في اتخاذ الكثيرين قرار ترشيد نفقاتهم. ورغم هذه القيود، نجحت راية في مضاعفة مبيعاتها وزيادة حصتها السوقية ، نسرد في السطور المقبلة حديثنا مع مجاهد.

 

متى بدأت رحلة تغيرات الساحة الاقتصادية بما يشكل المشهد الحالي؟

 شهد الوضع الاقتصادي المصري تغيرات هائلة خلال السنوات الخمسة عشر الأخيرة؛ بدءً من الأزمة المالية عام 2008، وما إن بدأت القطاعات تتعافى من آثارها، انطلقت ثورة 25 يناير التي أعقبتها الاضطرابات العنيفة على الأصعدة الأمنية والاقتصادية ، والآن يبدو الوضع الاقتصادي المصري منتعشًا ويمضي في الاتجاه الصحيح. ومن ثم، سجّلت القطاعات معدلات نمو جيدة هذا العام.

نخطط لافتتاح 12 فرعًا جديدًا العام الحالي في عدة مناطق أبرزها الدلتا والصعيد

 

من وجهة نظرك ، كيف واكبت راية للتجارة والتوزيع القرارات الحكومية خلال هذه الفترة؟

إذا تحدثنا تفصيلًا عن الفترة من 2014 إلى 2021، نجد بعض القرارات والقوانين غير المسبوقة، والتي نحيي الدولة على اتخاذها رغم صعوبتها البالغة ؛ ومن أبرزها تحرير صرف الجنيه المصري الذي يعد قرارًا سليمًا للغاية. أما عن قرار رفع الدعم تدريجيًا مع إيجاد سبل فعالة لضمان وصول الدعم المستحق، فقد أرغم المواطنين على ترشيد الاستهلاك. وثمة خطوة جادة أخرى تتمثل في التحول الرقمي على مستوى القطاع الاقتصادي والتجاري، إذ تخضع منظومة الأنشطة التجارية للتحول الرقمي الشامل الذي يغطي كافة جوانبها، بدءً من الاستيراد – بإصدار الإذن المسبق، على سبيل المثال- والتخليص الجمركي، والبيع للتجار، وربط شبكة التجار. كل هذه عوامل ساعدت على شمول الجميع تحت مظلة الاقتصاد الرسمي الذي تفيد كافة الأطراف؛ إذ تحصل الدولة على مستحقاتها من الضرائب، والجمارك المنصوص عليها، وعلى الجانب الآخر، أفاد ذلك المنشآت الاقتصادية والشركات الكبرى الملتزمة بالقانون التي كانت تعاني بسبب الاقتصاد الموازي وتحمل على عاتقها العبء الكبير فيما يتعلق بالمستحقات الرسمية، مما يؤثر سلبًا على قدراتها التنافسية.

وأعتقد أن خطوة ميكنة الفواتير وعملية الاستيراد خطوة عملاقة سنشعر بقيمتها في القريب العاجل.

ورغم اعتمادنا الهائل على الاستيراد، كان قرار الدولة بفرض رسوم على السلع المستوردة التي لها بدائل محلية بجودة عالية سليمًا ويعمل لصالح المنتج المصري وقد انتهجت راية هذا المسار لمواكبة هذا التغير.

 

كيف أثرت الجائحة على حجم الأعمال وسلوك المستهلك؟

 العام ونصف الماضيين أثروا بنسبة كبيرة على كل الأعمال في مصر، ومن بينها راية للتجارة والتوزيع، خاصة أن فترة كورونا دفعت العملاء إلى ترشيد النفقات ،ومع ذلك بفضل ما نبذله من مجهودات وما لدينا من أفكار خارج الصندوق، استطعنا بنهاية عام 2020، استرداد عافيتنا في عملية البيع وحققنا جزءًا كبيرًا من خطتنا الاستراتيجية، وقمنا خلال عام 2020 بتعديلات تخص سياساتنا بما يتفق مع نتائج دراستنا لثقافة الاستهلاك لدى المستهلك المصري، علاوة على اتجاهنا إلى الاستثمار في مشروعات التحول الرقمي والبيع عبر منصتنا الإلكترونية  www.rayashop.com مما عوّض جزءًا من المبيعات عبر قنواتنا غير الرقمية.

فالدولة المصرية تبذل قصارى جهدها لتنشيط حركة البيع والشراء في مصر من خلال مبادرات قومية في هذا الصدد لإنعاش السوق بعد حالة الركود التي شهدها مؤخرًا، ورغم ذلك صار العملاء في مصر أكثر دراية ويبحثون عن تسهيلات في الدفع، وأجهزة معمرة ذات فترة ضمان طويلة، ويبحثون عن فرص جيدة لمقارنة الأجهزة والمنتجات، خاصة  وأن معدل النمو في التمويل الاستهلاكي تضاعف تقريبًا في راية، علاوة على أن البنوك المصرية أصبحت تشجع التمويل الاستهلاكي للمواطنين.

 

استحواذنا على “آي تو” أضاف الكثير لراية على صعيد تلبية احتياجات العملاء

 كيف تصف نجاح الشركة خلال أزمة كورونا؟

بفضل العمالة الماهرة في راية للتجارة والتوزيع، استطعنا عبور فترة كورونا الصعبة وتحقيق جزء كبير من خطتنا خلال النصف الأول من عام 2021، حيث حققنا نسبة نمو جيدة بلغت 25% – وهي زيادة عن نظيرتها العام الماضي- ونبحث استثمارات في هذا العام بقيمة تزيد عن 100 مليون جنيه في هيئة استثمار مباشر في محلات وفروع جديدة في محافظات مختلفة، لا سيما في الدلتا والصعيد. وبالفعل تتمتع الشركة بحضور قوي في القاهرة الكبرى والإسكندرية، وتسعى إلى التواجد في باقي المحافظات لتقديم خدمات مميزة للعملاء في مصر.

 ماذا عن توسعات راية للتجارة والتوزيع داخل البلاد مؤخرًا؟

تخطط الشركة لافتتاح 12 متجرًا جديدًا قبل نهاية العام الحالي وتجهيزه على أعلى مستوى، على أن تشمل المتاجر كل المنتجات التي تطرحها راية؛ من هواتف ذكية، أو أجهزة كهربائية واستهلاكية – وبذلك تعمل راية على تنشيط حركة المبيعات وتحريك المياه الراكدة في السوق. وتعد راية للتجارة والتوزيع هي أكبر مقدم لخدمات ما بعد البيع في السوق المصرية.

وتعد تبعيه راية للتجارة والتوزيع لشركة راية القابضة ميزة إضافية، إذ تتمتع الشركة الأم بسمعة طيبة في السوق المصرية. وقد ساعد ذلك على زيادة حصتنا السوقية وحجم أعمالنا.

 الهواتف المحمولة تتربع على عرش الأكثر مبيعًا في مصر يتبعها التليفزيونات

ماهي القيمة المصافة التي جنتها راية للتجارة والتوزيع بعد الاستحواذ على i2  ؟

مايؤكد رغبتنا القوية على زيادة حصتنا السوقية، أننا قمنا باستثمار كبير في السوق المصرية من خلال استحواذنا على إحدى شركة آي تو – أكبر الشركات العاملة في مجال الاتصالات. وجاء هذا الاستحواذ ضمن خطة شركة راية للتجارة وللتوزيع الاستراتيجية للتوسع داخل مصر وخارجها، وتوسيع قاعدة العملاء وعدد فروع الشركة ونقاط البيع مما يعزز مكانتها الرائدة بسوق توزيع وتجزئة الأجهزة الإلكترونية والهواتف المحمولة الذكية.

وتعتبر شركة آي تو تعتبر من أقدم الشركات العاملة في السوق المصرية في مجال الاتصالات والمحمول، وقد تأسست قبل 15 عام، وتمتلك شبكة توكيلات ضخمة. وباكتمال عملية الاستحواذ عليها تكون راية صاحبة أكبر حصة سوقية في مصر. ولدى آي تو أيضًا معارضها الخاصة التي تقدم خدمات الصيانة والدعم الفني، مما ينعكس إيجابًا على انتشار اسم علامتنا التجارية في السوق المصرية.

لم تكن شركة سامسونج لأجهزة الهواتف المحمولة ضمن عملاء راية فيما سبق. ولكن بعد الاستحواذ على آي تو، أصبحت راية الوكيل الأكبر لشركة سامسونج في مصر.

وعن الإنتاج المحلى، أوضح باسم مجاهد أن راية للتجارة قامت بتركيب خط إنتاج لتصنيع الغسالات الأوتوماتيك لدى إحدى الشركات المحلية بقيمة 4 ملايين يورو، بالتعاون مع سامسونج العالمية.

ومن المخطط أن تبلغ نسبة المكون المحلى المستهدفة في الغسالات 60%، وتحمل المنتجات شعار صنع في مصر تحت أسم العلامة التجارية لسامسونج.

نراهن على سمعتنا في خدمات ما بعد البيع لدى العملاء في مصر ونيجيريا

الجميع رفع شعار التحول الرقمي ، كيف خططتم لهذا التحول ؟ 

تسعى راية للتجارة والتوزيع إلى تقديم حلول متكاملة للعملاء من خلال الاستثمار بصورة كبيرة في منصتها الإلكترونية على الإنترنت التي تيسِّر عملية الشراء والبيع عبر الإنترنت بأمان، بالأخص في ظل الظروف الاستثنائية للجائحة وما فرضته من تغيرات. وأتحنا عبر منصتنا كل ما يلزم عملائنا من أجهزة ذكية كالهواتف، والإكسسوارات، فضلًا عن مختلف الأجهزة الكهربائية والاستهلاكية.

ما هي الأجهزة الأعلى مبيعًا لدى راية للتجارة والتوزيع ومن هم شركاءها؟

يتربع الهاتف الذكي على عرش السلع الأكثر مبيعًا، ويليه سوق التلفزيونات، ثم الأجهزة الكهربائية، والأجهزة الموسمية مثل المكيفات في فصل الصيف، ويأتي بعدها أجهزة المطبخ.

حيث تضم راية للتجارة والتوزيع عددًا من العلامات التجارية الكبرى مثل: سامسونج، ونوكيا، وألكاتيل، وآي تيل، واتصالات، ولينوفو، ونيكاي، وزيروكس، ومايكروسوفت، وكانون، وإبسون، وفوجي تسو، وإتش بي وغيرها.

ماذا عن توسعات راية الاستثمارية خارج مصر؟

 الشركة لديها استثمار قوي في نيجيريا باعتبار نيجيريا من أكبر الأسواق الإفريقية في القارة السمراء، وتعمل راية للتجارة والتوزيع على زيادة حصتها السوقية في هذا السوق عامًا تلو الآخر وتبني على الثقة الكبيرة التي تتمتع بها في هذا السوق الواعد لدى المستهلك النيجيري.

 

 

 

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى