مقابلات

مدير اوبر مصر : دمج اوبر وكريم “افتراض” ….والمنافسة تساعد على تحسين الخدمات

نجحت خلال فترة بسيطة ان تكون الخيار الافضل للمصريين الذين يسعون الى خدمة متميزة باسغار معقولة، ورغم التحديات التي تواجه وسائل النقل التشاركي بداية من تراجع جودة الخدمة والشائعات الخاصة بدمج اوبر وكريم ICTBusinessالتقت عبد اللطيف واكد مدير عام اوبر في مصر خلال مشاركته في معرض Cairo ICT 2018 وحاورته في الكثير من الموضوعات.

 إلى أين انتهت المفاوضات بين أوبر وكريم بشأن الاندماج ؟ وما ردكم على إنذار جهاز المنافسة ومنع الاحتكار من أن الاندماج يضع الشركتين تحت طائلة القانون ويغرمه 500 مليون جنيه  ؟

لا نعلق على افتراضات.

التقى رئيس أوبر العالمية بالرئيس السيسي في زيارته الاخيرة لامريكا ووعد بمزيد من الاستثمارات في مصر – اين هي ؟

نحن ملتزمون دائمًا بالسوق المصرية وسنستمر في توفير الفرص الاقتصادية للمزيد من الشركاء السائقين وحلول نقل للركاب من خلال تكنولوجيا أوبر. فنحن نخطط لاستثمار 100 مليون دولار في مركز القاهرة للتميز في  السنوات الخمس المقبلة بالإضافة إلى عملنا على التوسع في منتجاتنا ونطاقنا الجغرافي. كما نعمل على اختبار مجموعة متنوعة من المنتجات لتلبية احتياجات المستخدمين المختلفة، والتوسع جغرافياً للوصول إلى المزيد منهم في جميع أنحاء مصر.

خلال العام الماضي افتتحت وزيرة الاستثمار مركز الدعم الفني للشركة – ماذا عنه؟

مركز القاهرة للتميز هو الأكبر من نوعه في أوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا ، ومن المتوقع أن يكون من أكبر المراكز في العالم. ويعمل كمركز دعم لعمليات أوبر في المنطقة وبلغات متعددة، وسيكون المصدر الأول لمعرفة إحصاءات وتعليقات العملاء ، وتوفير المساعدة على مدار 24 ساعة للركاب والسائقين في 16 دولة في منطقة الشرق الأوسط وإفريقيا. عند إطلاقه قمنا بإستثمار  20 مليون دولار، ونخطط لاستثمار 100 مليون دولار على مدى السنوات الخمس المقبل.

كيف ترى قانون النقل البري الذي تم إطلاقه مؤخرا و عرف إعلاميا بقانون “اوبر ” و “كريم”؟

قانون النقل التشاركي الذي صدر يعد خطوة مهمة تجاه تقنين أوضاع مجال النقل التشاركى في مصر، حيث أصبحت مصر الآن واحدة من أوائل الدول في منطقة الشرق الأوسط التي أقرت قانون حديث لمجال النقل التشاركي، ونتطلع إلى إصدار اللائحة التنفيذية التي ستساعدنا في توسيع استثماراتنا في مصر ، وجعل وسائل النقل العام الموثوقة حقيقة واقعة لعدد أكبر من الناس في مصر.

نخطط لتغطية نصف محافظات الجمهورية ونستثمر 100 مليون دولار في مصر

كيف ترى مستقبل شركة أوبر في مصر سواء من حيث الاستثمارات المباشرة – الكباتن- الركاب ؟

أوبر تعد  مساهم اقتصادي رئيسي في مصر ، ومستثمر مهم في منطقة الشرق الأوسط. وبصفتنا أحد المستثمرين الرئيسيين في البلاد ، فإننا نخطط لزيادة عرض منتجاتنا وتوسيع نطاقنا الجغرافي لتغطية 50 ٪ من المحافظات المصرية بنهاية هذا العام.

كما نعمل باستمرار لتوفير فرص متساوية لمزيد من السائقين- الرجال والنساء – لزيادة دخلهم من خلال العمل مع أوبر. كما نعمل باستمرار على دعمهم وتوفير ظروف عمل ملائمة لهم، وذلك عبر التطوير المستمر لتكنولوجيا أوبر وعقد شراكات مختلفة مع العديد من الشركات والمؤسسات لجعل تجربتهم في أوبر سلسة ومرنة.

فعلى سبيل المثال، مراعاةً منا للظروف الاقتصادية وشروط الإقراض الصعبة، تعاونت أوبر مع عدة شركات مثل valU و ناسيتا أوتوكير لتسهيل امتلاك السائقين لسياراتهم، والهدف من هذه البرامج هو تسهيل عمل المتقدمين للعمل في أوبر وتسهيل عملية التمويل.

وفيما يتعلق بالركاب، فنحن مستمرين في تطوير التكنولوجيا لتوفير خدمات آمنة وموثوقة،  فنحن نقدم مجموعة متنوعة من الخدمات مثل – UberX و Select و SCOOTER – تمنح كل راكب المزيد من الخيارات عند الحاجة لطلب رحلة أو طعام من خلال الضغط على زر.  ونحن مستمرين في إختبار مجموعة متنوعة من المنتجات لتلبية الاحتياجات المختلفة في المجتمع والتوسع جغرافيا للوصول إلى المزيد من المصريين في جميع أنحاء البلاد.

علاوة على ذلك ، ولإن السلامة من أهم أولوياتنا، تعمل أوبر على توفير راحة البال للركاب والسائقين، قدمنا مؤخرًا مجموعة مزايا خاصة بالسلامة التي تهدف إلى رفع مستوى السلامة ، بالإضافة إلى الشراكة مع شركة أكسا AXA لتوفير جميع مزايا خاصة بالسلامة وتغطية تأمينية كاملة في حالة وقوع حوادث أثناء الرحلات خاصة وان السوق المصرية تمتلك إمكانيات كبيرة تدعم وتساهم في تطوير أوبر في مصر ، مما يساعدنا على توسيع استثماراتنا في مصر، مما يجعل وسائل النقل العام الميسورة والموثوقة حقيقة واقعة لعدد أكبر من الناس في مصر.

 

وماذا عن المكاسب التي تحققت على مدار السنوات الماضية؟

نقوم بقياس أرباحنا من خلال الفرص الاقتصادية المقدمة للمصريين، و حلول النقل المريحة المقدمة للركاب. منذ إطلاقنا في مصر ، خلقنا فرصًا اقتصادية مرنة بدوام جزئي لـ 200 ألف مصري وقدمنا حلول نقل مريحة وسريعة ل 4 ملايين راكب في جميع أنحاء مصر. نحن فخورون بأن مصر أصبحت من أسرع الأسواق نمواً في العالم مما يجعلنا أحد المساهمين الرئيسيين في الاقتصاد المصري.

 

هل يمكن أن تحدثني عن “أوبر” بالأرقام من حيث عدد الموظفين والكباتن وحجم الأعمال السنوي ؟

لدينا 18000 موظف عالميا ومنذ إنطلاقنا في مصر عام 2014 ، خلقنا فرصًا اقتصادية مرنة بدوام جزئي لـ 200 ألف مصري ، 40٪ منهم كانوا عاطلين عن العمل في السابق ولديهم الآن مصدر دخل. كما وفرنا حلول النقل المناسبة  ل 4 ملايين راكب في جميع أنحاء البلاد، مما جعل مصر واحدة من أسرع الأسواق نمواً في جميع أنحاء العالم و أوبر أحد أهم المساهمين في الاقتصاد المصري.

قمنا بتوسيع خدماتنا إلى 7 مدن في جميع أنحاء مصر ، بما في ذلك الإسكندرية ، القاهرة ، دمنهور ، الغردقة ، المنصورة ، طنطا ، والزقازيق. تتمثل خطتنا في خدمة 50٪ من محافظات مصر بحلول نهاية عام 2018 لدعم رؤية شركة أوبر لتوفير مئات الآلاف من السائقين في جميع أنحاء مصر بفرص اقتصادية لزيادة دخلهم ، مع ضمان الرحلات الآمنة للركاب داخل كل مدينة.

كما أطلقنا مجموعة متنوعة من الخدمات – UberX و Select و SCOOTER – تمنح كل راكب المزيد من الخيارات عند الحاجة لطلب رحلة أو طعام من خلال الضغط على زر.

وفرنا 200 الف فرصة عمل ونخدم 4 ملايين مصري شهريا

ماذا عن أسعار الخدمة وهل سيتبعها تحريك السعر مع زيادة البنزين المرتقبة خلال العام المقبل ؟

في المرات السابقة التي زادت فيها أسعار البنزين، قمنا بدراسة السوق قبل تطبيق أي تغيرات تخص أسعار الخدمة.

فنحن دائما ملتزمون بتوفير التوازن المثالي لتقديم خدمات موثوقة وآمنة وبأسعار معقولة للركاب مع الحفاظ على سُبل عيش ودخل السائقين.

كيف ترى المنافسة في مجال النقل الذكي في مصر ؟

نحن نعتقد أن المنافسة في مصر توفر المزيد من الخيارات للمصريين ، فالمنافسة الصحية تشجع الشركات على تحسين خدماتها باستمرار لتقديم خدمة أفضل للمستخدمين.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق