رئيس التحرير: محمد لطفى
  Cairo ICT

المقالات

الرئيس التنفيذي ومؤسس الشركة لـ ICT Business أسَّست ترافيلستار عقب فصلي من عملي ....ومصر محطةٌ رئيسية لأعمالنا في المنطقة

طباعة البريد الإلكتروني

المجموعة الأم: حوارات

ستيفان إيكبرج الرئيس التنفيذي ومؤسس الشركة لـ ICT Business

أسَّست ترافيلستار عقب فصلي من عملي ....ومصر محطةٌ رئيسية لأعمالنا في المنطقة


  • نسعى لتغيير ثقافة السفر لدى المستهلك المصري  
  • نقدم مزايا كثيرة للمستهلك ولدينا أربع طرقٍ للسداد والدفع 
  • مصر بوابتنا للعالم العربي ..ونتواجد في دبي والسعودية وقطر قبل نهاية العام 
  • نستهدف تقديم خدماتنا لـ 5 آلاف مسافرٍ مصري خلال عام 

أكَّد ستيفان إيكبرج الرئيس التنفيذي ومؤسس شركة ترايفلستار التي تتخذ من جنوب أفريقيا مقراً لها  أنَّ قرار التواجد في السوق المصرية تأخر بعض الوقت بسبب ربيع الثورات العربية في المنطقة ، مشيراً في تصريحات لـ ICT Business إلى أنَّ قرار افتتاح الشركة قبل 14 عاماً جاء بعد فصله من عمله مؤكداً أنَّ مصر تُعد سوقاً بكراً وواعدةً في مجال الحجز والسياحة عبر الإنترنت خاصةً وأنَّ السوق المحلية تُعاني من قلة الشركات المتخصصة في هذا المجال .

وأضاف أنَّنا نسعى إلى تقديم حزمة من الخدمات للمسافر المصري  كما أنَّ الشركة توفر فرصة الدفع نقداً وخدمة التحصيل من أي مكانٍ داخل القاهرة والإسكندرية في نفس اليوم ، مشيراً إلى أنَّ أكبر التحديات التي تواجه الشركة هي ثقة العميل المصري في وسائل الدفع عبر الإنترنت.

السطور التالية ترصد حوارنا معه ...

في البداية نود التعرف عن قرب عن ترافيلستار؟

ترافيلستارت هي الشركة المتخصصة  في مجال خدمات السفر عبر الإنترنت في أفريقيا، وهي توفر خدماتها للمسافرين للعمل أو للسياحة سواءً على صعيد أدوات البحث والحصول على المعلومات التي يحتاجونها بما يمكنهم من التخطيط لرحلاتهم وإتمام عمليات الحجز، بما يجعل من السفر تجربة ممتعة، كما توفر ترافيلستارت عبر الإنترنت حلولاً تُلبي كافة متطلبات المسافرين وذلك بالتعاون مع شركائها على مستوى العالم و الذين تعمل معهم عبر كافة مواقع شبكتها الممتدة عالمياً. وتتواجد ترافيلستارت حالياً في أسواق جنوب أفريقيا ونيجيريا وناميبيا وكينيا وتنزانيا ومصر وتركيا التي تعمل فيها تحت الاسم التجاري "جيزيكو" Geziko.وقد قمت بتأسيس الشركة عقب فصلي من  عملي وقمت بتأسيس شركة ترافيلستارت بعد إنجاز العديد من المشروعات المبتكرة، بما في ذلك إطلاق أول شركة حجوزات عن طريق التليفون، إلكترونيا بالكامل في السويد عام 1995، وأول وكالة سويدية للسفريات عبر الإنترنت (MrJet) في عام 1998 ، وذلك قبل الانطلاق الناجح لترافيلستارت في جنوب أفريقيا بعدها بعام واحد. واليوم، تمتد عمليات ترافيلستارت إلى كينيا ونيجيريا وناميبيا وتنزانيا وحالياً في مصر.

وماذا عن السوق المصرية؟

في الوقت الذي تنمو فيه حركة السياحة مع تزايد أعداد مستخدمي الإنترنت قرَّرنا  التواجد في السوق المصرية رغم أنَّ هذا القرار جاء متأخراً بعض الوقت بسبب ثورات الربيع العربي  وتتخذ ترافلستارت من كيب تاون في جنوب أفريقيا مقراً رئيسياً لها، ويأتي افتتاح فرع مصر في إطار استراتيجية الوكالة للتوسع في أفريقيا والشرق الأوسط  وفي الوقت الذي تتزايد فيه أعداد مستخدمي الإنترنت في مصر بشكل مضطرد، وبالتالي الاعتماد عليها في تلبية متطلباتهم سواء في السفر أو التسوق إلكترونيًا.. إلى غيرذلك، وهدفنا أن تصبح ترافلستارت الخيار الأفضل للراغبين في الحصول على أفضل الأسعار سواءً لحجز تذكرة السفر أو حجز فندق أو إيجار سيارة في مختلف الأسواق الإقليمية والعالمية ، فمصر هي بوابتنا للعالم العربي  وقد جاء قرار تواجدنا في مصر بعد القفزة النوعية في عدد مستخدمي الإنترنت من نصف مليون مستخدم في عام 2000 إلى 33 مليون مستخدم في عام 2013 كما أنَّ هناك 2.5 مليون مشترك في خدمات البرودباند وهناك أيضاً 10 ملايين مصري يستخدمون الإنترنت من خلال الموبايل أو usb modem .

كما تعلم فإنََّ مصر دولة مستوردة للسياحة وليست مصدرة فماهي رؤيتكم في هذا الجانب؟

بالفعل مصر مستوردة للسياحة إلاَّ أنَّه على الجانب الآخر هناك قرابة 5.9 مليون مسافر مصري في عام 2012 ونسعى إلى تقديم خدماتنا إليهم وكما نطمح لخدمة 5 آلاف مسافرٍ خلال العام الأول لعملنا في مصر ،  كما أنَّ حجم التجارة الإلكترونية في مصر قد حدث فيها قفزة كبيرة خلال الفترة الماضية وهو ما دفعنا إلى اتخاذ قرار بضرورة التواجد في مصر.

وماذا عن التوسع الإقليمي للشركة في الشرق الأوسط؟

كما ذكرت لك إنَّنا  نتواجد في بعض الدول الأفريقية ولدينا خطة طموحة مع نهاية سبتمبر بأن نتواجد في دولة الإمارات العربية المتحدة ثمَّ المملكة العربية السعودية ثمَّ قطر. كما أنَّه بعد إطلاق عملياتنا في تركيا أواخر عام 2012كنَّا على علم بأنَّ مصر ستكون سوقاً استراتيجية بالنسبة لنا، نظراً لموقعها الذي يتوسط العالم، ووجود طلب قوي في السوق المصرية على السفر لقضاء العطلات في المواقع السياحية البارزة".  وأضاف: "نحن نتوسع بشكل سريع في جميع أنحاء القارة الأفريقية، ونسعى لأن نكون أول وكالة متكاملة للسفريات عبر الإنترنت في كل سوق نتواجد فيها لتقديم خدماتنا سواءً للأفراد أو وكالات السفر والسياحة. وقال: إنَّ هدفنا هو أن نصبح الشركة العالمية الرائدة في تقديم خدمات السفر إلكترونيا عبر الإنترنت وبالتالي فإنَّ  مصر كانت الخطوة المنطقية التالية بالنسبة لنا في إطار هذه الاستراتيجية.

من وجهة نظرك ماهي المزايا التي تتمتع بها شركتكم عن باقي الشركات المنافسة؟

ترافيلستارت هي أول وكالة متكاملة للسفر عبر الإنترنت في مصر، وهي توفر للمسافر خيارات واسعة ومرونة غير مسبوقة مع بساطة متناهية في تصميم برنامج السفر الخاص به، كما لو كانت ترافلستارت هي وكيله السياحي. كما أنَّها توفر أيضاً خصومات وعروض سعرية ضخمة وهي  متاحة فقط عبر موقعها على الإنترنت، فخلال الـ6  أشهر الماضية و منذ الإطلاق التمهيدي لموقع ترافلستارت مصر، فقد شهدت الشركة إقبالا ًمنقطع النظير حتى أصبح الموقع يحتل المركز الثالث ضمن جميع مواقع ترافلستارات في الدول المختلفة بالنسبة لعدد المتعاملين وزائري الموقع. كما أنَّ 15% من هؤلاء العملاء قد استخدم الموقع لأكثر من مرة خلال تلك الفترة.

كما توفر ترافلستارت لعملائها في مصر فرصة التمتع بالبحث والوصول إلى أفضل الأسعار المتاحة سواء ًبالنسبة لحجز الرحلات الجوية وكذلك الفنادق واستئجار السيارات خلال دقائق معدودة، كما توفر خيارات متنوعة في الدفع بما يضمن تلبية متطلبات كل الشرائح على اختلافها و تنوعها في السوق المصرية.

وهل هناك مزايا تفضيلية في السعر تدفع العميل إلى اللجوء إليكم؟

بالفعل فنحن نبذل قصارى جهدنا لتوفير أفضل العروض وبأقل الأسعار حيث  توفر ترافلستارت طريقة مبسطة للغاية تساعد المسافر على البحث والحجز على أساس أفضل العروض المتاحة. وعلى سبيل المثال عندما يبحث المسافر عن تذكرة سفر لوجهة معينة، فإنَّ ترافلستارت تُوفر له قائمة كاملة بكل الأسعار والعروض المتاحة من كافة شركات الطيران بما فيها الشركات التي تقدم رحلات منخفضة التكاليف، ممَّا يستطيع معه المقارنة بين الأسعار واختيار ما يناسبه ربما في دقائق معدودة. كما يمكن للعميل الوصول في بحثه إلى نتائج أكثر تلبية ًلمتطلبات رحلته والتي تشمل اختيار أوقات المغادرة، وكذلك اختيار رحلة طيران مباشرة أو ذات توقف متعدد في محطات بعينها.

وماهي وسائل الدفع المختلفة التي قد يلجأ إليها العميل؟

لدينا أربعة خيارات أساسية حيث يمكن بعدها للعميل اختيار أيٍ من خيارات الدفع المناسبة له  بما في ذلك الدفع نقدا ًعند استلام التذكرة، حيث يقوم ممثل من الشركة بتسليم التذاكر للعميل وتحصيل النقود في غضون 60 دقيقة من إتمام الحجز عبر الإنترنت، أو بالدفع الآمن عبر الإنترنت من خلال أي من بطاقات الائتمان الرئيسية، أو الإيداع المباشر للقيمة المستحقة في أي من فروع البنك الأهلي المصري والبنك الأهلي المتحد والبنك التجاري الدولي وبنك الإسكندرية وبنك مصر. كما يمكن أيضا الدفع نقداً في مكاتب ترافيلستارت، إلى جانب خدمة التحصيل من أي مكان داخل القاهرة والإسكندرية في نفس اليوم.

وهل هناك خدمات أخرى قد يحصل عليها العميل؟

توفر ترافيلستارت مصر للعميل أيضاً فرصة الحصول على استشارات في مجال السفر من خلال  فريق يتمتع بأعلى الخبرات العالمية في هذا المجال والتي تصل تراكمياً إلى أكثر من 27 عاماً، حيث يمكنهم المساعدة في الحجوزات عن طريق التليفون، كما يمكن للعملاء أيضاً الحصول على خدمة شخصية من خلال زيارة مكتب ترافيلستارت في القاهرة .

كيف ترى أبرز التحديات التي تواجهكم؟

أبرز التحديات تتمثل في منظومة الدفع الإلكتروني في مصر وثقة العملاء فيه وإقبالهم على استخدامه  لذا قمنا بتقديم وسائل متعددة للدفع  لذا فنحن نتعامل مع كل شركات الطيران في مصر والعالم لتوفير أفضل خدمة لعملائنا ونسعى إلى تغيير ثقافة السفر لدى المواطن المصري.