رئيس التحرير: محمد لطفى
  Cairo ICT
10 أيلول/سبتمبر 2012

ماذا نقول ؟؟؟ - حاتم زهران

طباعة البريد الإلكتروني

المجموعة الأم: مقالات

Hatem Zahranهذه هى المرة الثانية فى خلال أقل من شهر تدعونى أحد الدوريات الكريمة للمشاركة بكتابة مقال أسبوعى، وفى الحقيقة، رغم عدم ترددى نهائيا للإستجابة لهذه الدعوة فى بداية الأمر، رغبة منى فى المشاركة الفكرية لجموع القراء، وخصوصا فى هذه الظروف التاريخية التى تمر بها البلاد، إلا إنه دائما كان يراودنى إحساس يخفنى، ويجعلنى أتردد قليلا قبل الإستجابة الفورية، وهو، ماذا أقدم للقراء من جديد، وفيه إضافة ومفيد فى كل هذه الظروف، وخصوصا شباب هذا الوطن ، الذى يحتاج إلى الكثير والكثير من المساعدات والنصح والمشورة من أهل الخبرة من الأجيال السابقة التى قد تساعدتهم وتعينهم على قيادة هذا الوطن إلى مستقبل أفضل مما كان عليه، ماذا أقول بعيدا عن كل هذه المهاترات التى تملأ الصحف والجرائد الورقية والرقمية، وجميع مواقع التواصل الإجتماعى الإلكترونية، ماذا أقول ما هو بناء بعيدا عن النقد المتكرر والحديث المستمر عن الماضى..

 

 

وفى نهاية المطاف لم أجد سوى أن أعيد طرح هذه التساؤلات مرة أخرى ودون ملل من أجل المشاركة لإيجاد حلول لها، لم أجد بداية أفضل من طرح العديد من التساؤلات والتى لاحدود ولا حصر لها، وتدور بخلد الكثير من أبناء هذا الوطن المخلصين له، وربما ليس لها إجابات واضحة ومحددة، أو حاسمة وجازمة، ولكن على الأقل يكون لها بعض التصورات والرؤى وبعض الخطوط العريضة لإستراتيجية مستقبلية لهذا الوطن، وهذه التساؤلات فى موقعنا هذا تخص بالذكر قطاع تكنولوجيا المعلومات والإتصالات خاصة، وفيما له علاقة بالوطن عامة، وربما يجد كل تساؤل من هذه التساؤلات بعض من الإجابات أو الإطروحات أو التصورات أو الرؤى المطروحة للمناقشة وتبادل الأفكار، فهى بمثابة عصف ذهنى يشارك فيه الجميع من أجل الجميع..

ومن أهم التساؤلات إن لم تكن أولها التى طرأت إلى ذهنى .... هو ماذا نريد ؟ وإلى أين نحن ذاهبون؟ ..... من الآن وحتى نهاية القرن بقطاع تكنولوجيا المعلومات والإتصالات وبهذا الوطن؟ .. هل هناك رؤيا حقيقة لذلك؟ .. هل هناك رؤيا لهذا القطاع بمجالاته الخمس الكبرى؟ .. من صناعة أجهزة ومعدات وقطع غيار ومستلزمات تشغيل؟ .. أو إبتكار وخلق وإبداع برمجيات ونظم وتطبيقات؟ .. أو تصميم شبكات وإتصالات؟ .. أو تعليم وتدريب وخلق كوادر بشرية ماهرة ومؤهلة لسوق العمل؟ .. أو تحويل كم من المحتوى التقليدى المتراكم إلى محتوى رقمى مصرى عربى؟ ..

وهل هناك فريق أو فرق عمل متخصصة فى هذه المجالات قادرين على وضع هذه الرؤى والخطط؟ .. وهل هناك إستراتيجية لذلك؟ .. وهل هناك خطط عامة وتفصيلية وطويلة وقصيرة ؟ .. وهل هناك منهجية لوضع هذه الرؤى والخطط؟ .. وهل هناك آلية لتطبيق وتنفيذ وتطوير هذه الخطط؟ .. وهل هناك مشاركة من جميع فئات وطوائف وطبقات الشعب المصرى؟ .. وهل هناك توافق مجتمعى على هذه الرؤى والخطط؟ .. وهل هناك توثيق لكل الخطوات سابقة الذكر ممن بدؤا لمن سيخلوا ليكملوا المشوار والدرب دون العودة فى كل مرة لنقطة الصفر؟ .. وهل هناك جدول زمنى ومراحل عمل لكل هذه الخطوات؟ .. وهل هناك مراحل عمرية لكل جيل لتسليمها للجيل الذى يخلفه؟ ..

كل هذه التساؤلات الأولية - دون الدخول فى أى تفاصيل أو مشاكل أو معضلات تفصلية– كانت ومازالت تدور برأسى وبخلدى طيلة السنة الماضية منذ أن قامت ثورة 25 يناير وحتى تاريخ إحياء ذكراها، وعلى رأس هذه التساؤلات السؤال الأكبر، ماذا نريد؟ .. وإلى أين نحن ذاهبون؟ .. وهذا السؤال مطروح ليس فقط فى قطاع تكنولوجيا المعلومات والإتصالات بل فى جميع القطاعات والمجالات ومناحى الحياة بالمجتمع المصرى..

فإذا عرفنا بالضبط ماذا نريد؟ .. وحددنا إلى أين نحن ذاهبون؟ .. سنعرف هل نحن قادرون؟ .. ومن هنا نبدأ نقطة الإنطلاق..